ثورة الربيع الالكترونى تهدد عرش مرتضى منصور

تقرير : نورهان عبد الجواد

انطلقت ثورة الربيع الالكترونى من نادى الزمالك فى شكل جبهات معارضة لسياسة مجلس إدارة نادى الزمالك عبر مواقع والسوشيال ميديا للمطالبة بوضع حد لما يشهده البيت الأبيض من تراجع كبير .

جماهير الزمالك تحولت إلى ميليشيات إلكترونية ضد رئيس القلعة البيضاء مرتضى منصور، عبر مواقع التواصل الاجتماعي.

وتصدر هاشتاج يطالب برحيل رئيس الزمالك عن منصبه، قائمة الموضوعات الأكثر تداولًا في مصر على مدار يومين كاملين، بمشاركة أكثر من مليون شخص وهناك اتهامات تشير إلى أن ممدوح عباس ومجدى العتال هما من يقوما بشراء اكونتات مضروبة لزيادة أوجاع الأبيض وسرعة الخلاص من رئيس النادى .

وجاءت المليونية الإلكترونية المأجورة أو غير المأجورة بمثابة أزمة جديدة تهدد عرش مرتضى في الزمالك، خاصة أن الرئيس الحالي للقلعة البيضاء أثار حفيظة جماهير فريقه بسبب التصريحات التي أدلى بها عقب مباراة الإنتاج الحربي بالدوري والتي انتهت بالتعادل السلبي، واتهم خلالها السحر بالتسبب في عدم هز الشباك.

وساهمت مواقع التواصل من قبل في تنظيم وقفة احتجاجية عام 2013 أجبرت ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك السابق على الرحيل عن منصبه، وهو ما يسعى إليه بعض جمهور القلعة البيضاء للإطاحة بمرتضى من رئاسة الزمالك.

وتلخصت مطالب ثورة الغضب الإلكترونية ضد مرتضى في الدعوة لعمومية طارئة لسحب الثقة.

وأعلن أحمد سليمان عضو مجلس الزمالك السابق، دعوته لوقفة احتجاجية سلمية ضد رئيس النادي لمطالبة مجلس القلعة البيضاء بالاستقالة.

الأزمات لا تأت فرادى :

لعبت الأزمة المالية التي يعيشها الزمالك حاليًا، دورًا كبيرًا في غضب جماهير القلعة البيضاء من مرتضى منصور، خاصة وأن الإدارة الزملكاوية أعلنت وجود فائض بالميزانية قدره 170 مليون جنيه.

ودخل الزمالك في نفق مظلم ماليًا خاصة في كرة القدم، وأزمة ضربت لاعبيه بعدم صرف المستحقات المالية وأثر الأمر على نتائج الفريق بجانب تأثر الألعاب الأخرى ورحيل الأمريكي ستوجلين عن فريق السلة لعدم قدرة الزمالك على تجديد عقده.

وزاد الطين بلة، أن مرتضى نفسه أعلن تخصيص 40 مليون جنيه من المستحقات المتأخرة للزمالك لإطلاق قناة فضائية للنادي وهو الأمر الذي أدى لمشكلة مالية للفرق الرياضية.

واشتعلت ثورة الغضب مع التراجع الذي يعيشه الأبيض في ظل حالة عدم الاستقرار التي يعيشها الزمالك على مدار السنوات الأخيرة واستهلاك العديد من المدربين ورحيل أكثر من مدير فني مع الفريق مثل البرتغالي فيريرا والسويسري كريستيان جروس في ظل سوء المعاملة وتدخلات رئيس النادي.

الجماهير فاض بها الكيل :

تصرفات رئيس الزمالك أثارت حفيظة مشجعي الأبيض خاصة في المشهد الأخير عقب لقاء الإنتاج الحربي بالدوري، واتهامه السحر الذي دبره سيد عبد الحفيظ مديرالكرة بالنادي الأهلي، بتعطيل مسيرة الزمالك.

وأساء رئيس الزمالك بشكل فج، ضد العديد من الشخصيات والرموز الكروية سواء داخل أو خارج القلعة البيضاء وعلى رأسهم محمود الخطيب رئيس النادي الأهلي، والدخول في معارك أضرت بالقلعة البيضاء من بينها رفضه خوض لقاء مصر المقاصة بالدوري موسم 2016-2017.

العمومية والمعارضة إلى أين

ثورة الغضب الجماهيرية التي تسيطر على مواقع التواصل الاجتماعي قد لا تؤثر في حسابات الجمعية العمومية للزمالك، خاصة وأن مرتضى منصور تفوق على منافسيه في آخر نسختين للانتخابات.

ويحاول بعض المعارضين إثارة العمومية ضد مرتضى للدعوة لاجتماع طارئ لسحب الثقة من المجلس وعلى رأسهم المعارضين ممدوح عباس رئيس النادي السابق، وهاني العتال نائب رئيس النادي حالياً وأحمد سليمان عضو مجلس الزمالك السابق.

وتفاعل عدد من نجوم الزمالك السابقين، مع دعوات رحيل مرتضى منصور، على رأسهم أحمد عيد عبد الملك وحلمي طولان وتامر عبد الحميد سواء عبر مواقع التواصل الاجتماعي أو البرامج الفضائية وكلهم لهم مواقف شخصية مع مرتضى منصور .

عن رضا خليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *