وزير الرياضة خلال إفتتاح مستشفى الناس لعلاج قلب الأطفال

بحضور العديد من الوزراء… أشرف صبحي يشهد إفتتاح مستشفى “الناس” لعلاج وجراحة قلب الأطفال بشبرا الخيمة (صور)

شهاب طارق


شهد الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة إفتتاح مستشفى “الناس” لعلاج وجراحة قلب الأطفال بشبرا الخيمة، ووصول الحالة رقم 2000 بالمستشفى، والإعلان عن نجاح إجراء 250 جراحة في مجال القلب للأطفال بإستثمارات 8,5 مليار جنيه بالتعاون بين مؤسسة الجود الخيرية ومؤسسة عصفور الخيرية وعدد من الجهات المانحة والبنوك وكبار رجال الأعمال والشخصيات العامة.


حضر الإفتتاح المهندس إبراهيم محلب مستشار رئيس الجمهورية ورئيس الهيئة الإستشارية العليا للمستشفى، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة، والدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي، والدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي، واللواء عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية، ومايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة، والنائبة أنيسة حسونة عضوة مجلس النواب والرئيسة التنفيذية لمستشفى الناس، والكاتب الكبير الدكتور مصطفى الفقي، والعديد من الشخصيات العامة والفنانين ونجوم المجتمع.


وأوضح الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة أن المستشفى يمثل الخير للجميع، ويعد مشاركة مجتمعية عملاقة، ويحفز المجتمع لدعم هذا المستشفى، وأعلن وزير الرياضة عن دراسة التعاون المشترك بين المستشفى والوزارة في إطار برنامج الطلائع الخاصة بمراكز الشباب.


بينما أكدت الدكتورة نيفين القباج وزيرة التضامن الإجتماعي أن الوزارة تعمل على دعم وتشجيع المجتمع المدني بكل أطيافه لتحقيق المسؤولية المجتمعية في المجتمع تحت شعار التنمية في البشر، مشيرة إلى أن الصحة حق أساسي لكل أطياف المجتمع ويجب توجيه دعم المجتمع المدني لهذا المجال بقوة.


وقالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة أن مستشفى الناس صرح طبي يستهدف الأسر المصرية البسيطة ويحتاج لدعم كل المصريين لتقديم خدمة صحية في مجال وتخصص يعاني الصعوبات، وأعلنت الوزيرة أن المستشفى ستستقبل في 17 فبراير الجاري عن طريق الوزارة وفدا من أطباء مصريين مقيمين في الولايات المتحدة الأمريكية للترويج للمستشفى والإستفادة من خبراتهم في المراحل المقبلة لتشغيله، كما أن الوزارة وضعت في برنامجها الخاص بزيارة الأطفال المصريين المقيمين في كندا زيارة للمستشفى بهدف الترويج له.


فيما وجه المهندس إبراهيم محلب مستشار رئيس الجمهورية ورئيس الهيئة الإستشارية العليا للمستشفى الشكر لكافة المؤسسات التي شاركت في إضافة الناس كأكبر مستشفى لأمراض قلب الأطفال بالشرق الأوسط وإفريقيا، مؤكدا أن الإحصائيات تؤكد ولادة 30 ألف طفل سنويا بمشاكل في القلب مما يضع المستشفى أمام تحدي كبير لإستكمال مراحله الخمس.


وقال محلب أن الطاقة الإستيعابية للأطفال مرضى القلب لا تستوعب كم المصابين على مستوى الجمهورية، والمستشفى جزء من منظومة جديدة لمواجهة النقص في خدمات علاج الأطفال، وهو عمل إنساني رائع في قلب مصر، مشيرا إلى أن التحدي أمام هذا المستشفى هو الإستمرار في تقديم خدمة جيدة مجانية لكل المرضى الذين تستقبلهم المستشفى.


من جانبه، طلب ممدوح عباس رئيس نادي الزمالك الأسبق ورئيس مؤسسة الجود الخيرية من الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي إنشاء كلية طب القلب داخل مستشفى الناس، موضحا أن الصحة هي عنوان سعادة المجتمع، وأن المستشفى يعمل بالتكامل مع الجميع من أجل صحة الإنسان.


وأضاف أن مستشفى الناس يحتاج 240 مليون جنيه سنويا للتشغيل وخدمة جموع الأطفال، مشيرا إلى أن المستشفى يخدم كافة محافظات الدلتا و5 محافظات من صعيد مصر، فضلا عن أن المستشفى أجرى 200 عملية جراحية منذ نشأته وتم إستقبال 2000 حالة قلب، فضلا عن قيام المستشفى في الفترة الزمنية القصيرة لتشغيله بعقد بروتوكلات تعاون وشراكة مع أكبر المؤسسات الخاصة بأمراض القلب ببريطانيا وإيطاليا ومن المنتظر زيارة 3 علماء في أمراض القلب من أهم الخبراء في هذا المجال للمستشفى خلال الساعات المقبلة، موضحا أن المستشفى مركز للتكامل مع نظرائه في المنظومة الصحية سواء خيرية أو حكومية وليس منافسا لها، مشيرا إلى أنه بإكتمال المستشفى في مراحله الخمس يصل حجم الخدمة فيه إلى 665 غرفة، وهو أمر يحتاج دعما أكبر وأكبر من كافة شركاء النجاح.


بينما تحدث المفكر الكبير مصطفى الفقي قائلا أن الدولة وحدها لا تستطيع النهوض بالصحة والتعليم وحدها دون مشاركة المجتمع المدني، مشيرا إلى أن مشاركة الوزراء والشخصيات العامة في إفتتاح هذا الصرح أكبر دليل على شعبية المناسبة وأهميتها وإهتمام كافة القطاعات بها مما سيكون له دور في نجاح التجربة وإستكمال المراحل المتبقية من المستشفى، مطالبا بأن يكون مستشفى الناس مركز إشعاع حضاري للمنطقة المحيطة به حتى تستطيع المنظومة أن تكون أن تتحرك بالكامل إلى الأمام.


ويعد مستشفى الناس للأطفال مشروع خيري يعمل في إطار قانون الجمعيات الأهلية ويخضع لرقابة وزارة التضامن الإجتماعي، كما يعد أكبر مستشفى للأطفال في الشرق الأوسط وإفريقيا، وتبلغ طاقته الإستيعابية حوالي 600 سرير بما يفوق مستشفى “أبو الريش” للأطفال نفسه، بالإضافة إلى أنه مزود بأحدث الأجهزة الطبية العالمية من بينها أجهزة الأشعة المقطعية متعددة المقاطع، ويعتبر هذا الجهاز الأول من نوعه في مصر، ويتميز بسرعته الفائقة في تصوير أشعة قلب الأطفال وحديثي الولادة بجرعة محدودة جدا لتقليل مخاطر التعرض الإشعاعي حماية للأطفال الصغار وصحتهم، بجانب قدرته الفائقة على تقديم صور شديدة الوضوح للقلب والأوعية الدموية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *