ياسر عبد العزيز يكتب .. وللكورونا وجوه جميلة !!

بقلم : ياسر عبد العزيز

لانريد ان يسيطر القلق السلبى على حياتنا بسبب الكورونا ، يجب أن نواجههة بالدين والعلم والاجراءات الاحترازية ..لانريد أن تستحوذ علينا اللامبالاة والانهزامية ، ولا نريد أن يزلزل الخوف قلوبنا ، بسبب ذلك الوحش الغامض ، لا يجب أن تتوقف الحياة عند حدود الهواجع والخوف والرعب ، لابد ان نكون أكثر صلابة ، لاننا فى اختبار صعب وتحد كبير ، المصيبة دائما تكون مصحوبة باللطف الالهى ، فلا مبرر لإصرار بعضنا على اختيار المصيبة والعيش فى هواجسها ، الله قادر على تبديل أحوالنا ما بين طرفة عين وانتباهتها .

الاقدار تسير فى أعنتها شئنا أم أبينا فلا داع للقلق ،وأرواحنا شأن الكورونا جنود من جنود الله ، يحركها كيفما يشاء ، لذلك دعونا نأخذ بالاسباب ونتعامل مع الامتحان فى اطار المعطيات والادوات التى سخرها لنا المولى عز وجل ، الكورونا تداهم العالم ، نعم هذه حقيقية ، وأساليب الوقاية منه متاحة ، نعم هذه حقيقة أخرى ، إذن المطلوب منا هو العيش والحياة مع الوضع فى الاعتبار أن هناك عدو يتربص بنا ، عدو يخوض معنا حرب شرسة ، اذا انتصرنا عليه فسيكون الفضل لنا جميعا ، وإذا فشلنا فإنه يجب ألا نلوم إلا أنفسنا !


واذا اردنا النجاح لابد أن ننظر الى الايجابيات التى جعلت من الفيروس اللعين وجوه انسانية ايجابية وجميلة ، لنشحن طاقتنا ، ونعزز قوانا ، ومن ابرز هذه الايجابيات ، عودة الترابط والحب للانسانية بعد سنوات هجر وغربة كان شعارنا فيها أننا فى عصر السرعة ، فقد نجح هذا الجندى المبعوث لنا بحكمة لا يعلمها الا الله فى جعل العالم كله يضع أقدامه على منطقة ” الفرامل ” ليكبح جماح سرعة بشرية طائشة ضلت الطريق ودخلت شوارع الضباب اللانسانية وحاد فيها الركب عن الطريق ، فعادت الحياة الى طبيعتها وبساطتها وبدأنا نشعر بقيمة الدفء الاسرى وعظمة النعم الطبيعية التى خص الله بها البشر .


واكثر ما اعجبنى فى الشارع الرياضى هو حالة الحراك التى لم تتوقف من جانب د.أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة الذى فتح غرفة عمليات وزارية انطلقت منها مبادارات عديدة ومتنوعة للارشاد والتوعية والتثقيف بمختلف الهيئات والمنشآت ومراكز الشباب بكل المحافظات المصرية للمساهمة فى ادارة الازمة ومواجهة الخطر العالمى فى اطار استراتيجية الدولة المصرية الواعية جدا والقوية جدا فى التصدى لمخاطر الفيروس اللعين ، كما اعجبنى فيديو لابطال وبطلات نشرته وزارة الشباب والرياضة لتوعية الجمهور ، واعجبنى سباق الخير من جانب لاعبى الكرة برعايتهم للاسر الفقيرة كنوع من رد الجميل للجمهور الذى صنع نجوميتهم .. اخبار سارة خرجت من ارض الكورونا تشير الى أن العلاج يقترب .. وقريبا سنبدأ حياة بدون كورونا بشرط الالتزام .. بس قولوا يارب !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *