مروان محسن .. ظالم ام مظلوم

احمد العدوي

بات مروان محسن مهاجم الاهلى والمنتخب الوطنى حديث الشارع الرياضي المصرى فى الساعات القليله الماضيه وذلك عقب تجاهله التعامل مع الكرة ة ظنا منه انه متسللا في فرصه محققه لادراك هدف التعادل امام الزمالك في القمه 120 التي خسرها الفريق الأحمر بنتيجه 1/3 ضمن منافسات الجوله الحاديه والعشرين من بطوله الدوري الممتاز

وبات مروان محسن المهاجم الذي شارك مع المنتخب الوطنى في جميع المراحل العمريه سواء شباب او أولمبي من خلال مشاركته في أولمبياد لندن عام 2012 مرورا بمشاركته مع المنتخب الأول في كأس العالم روسيا 2018 هو سبب مشاكل النادى الاهلى الفنيه خلال الأعوام القليله الماضيه.

لايختلف احد سواء اي كان انتمائه وميوله ان مروان يعانى من تراجع كبير في مستواه الفنى واتضح ذلك من خلال أداءه مع الاهلى او المنتخب الوطنى!!

وذلك لم يحدث فجأه لكنه منذ فترة ليست بالقصيره لكن يبقى السؤال الاهم من المسؤول عن تمديد عقد مروان محسن لمده عامين ورحيل لاعب بقيمه المغربي وليد ازارو؟! في ظل حاجه الفريق اليه الي نادى الاتفاق السعودي.

ولاتزال الشكوك تحوم حول مستقبله مع الاهلى سواء بالرحيل او البقاء مع المارد الأحمر هل المدير الفني رينيه فايلر ام لجنه التخطيط بالنادي الاهلي؟.

طالما الاهلي يعانى هجوميا في ظل تراجع محسن مع عدم وجود وقت كاف لانسجام الوافد الجديد السنغالي اليو بادجى لماذا لما ياخذ الفرصه المهاجم الشاب احمد ياسر ريان الذى تجددت إعارته إلى الجونه خاصه بعد ظهوره بشكل طبيب مع المنتخب الأولمبي في دورة الألعاب الافريقيه تحت 23 عام الذى توج شباب الفراعنه بلقب البطوله ومن ثم الوصول إلى أولمبياد طوكيو في العام القادم 2021.

هناك مشاكل فنيه كبيره داخل الفريق الأحمر جعلت العديد من الخبراء أبرزهم طه اسماعيل وعماد متعب وضياء السيد يطلبون التعاقد مع لاعبين بحجم وقيمه النادى الاهلى وذلك في ظل وجود اسماء كثيرة داخل قائمه الفريق الأحمر لاترتق لارتداء القميص الاحمر وليست الازمه في مروان محسن فقط كما تحدث الجميع عقب الهزيمه أمام الزمالك السبت بثلاثه أهداف مقابل هدف.

الاهلى يعانى من مشاكل فنيه كثيرة ولعل أبرزها هل تواجد بديل لعبد الله السعيد منذ رحيله في عام 2018 في خط الدفاع ويوجد علامات استفهام كبرى على أداء ياسر ابراهيم الذى تسبب هو الاخر في خسارة الاهلي بنتيجه ثقيلة عندك ترك المساحه لمصطفي محمد مهاجم الزمالك بالتسديد بمنتهى الحريه حتى أحرز الهدف الثاني إلى جانب إشراك ايمن اشرف في مركز قلب الدفاع في ظل وجود رامى ربيعه.

ناهيك عن عدم وجود بديل جيد لمحمد الشناوى حارس مرمى الاهلى والمنتخب الوطنى الي جانب اللغز الأكبر صالح جمعه هل عاد بالفعل ام وجوده صورة فقط حتى لا يذهب إلى الزمالك كما تردد في الفترة الأخيرة ؟!

واذا كان صالح عاد لماذا لايتم مساعده صالح علي العوده والاهتمام به من جانب المدرب خاصه بعد أن أظهر اللاعب فروض الولاء والطاعه الي جانب احتياج الفربق الأحمر الي خدماته في الفترة القادمه خاصه في مباراة الوداد المغربي في نصف نهائي دوري ابطال أفريقيا التى يسعى النادي الأهلي لللتتويج بلقبها بعد غياب أستمر سبع سنوات وبالتحديد منذ عام 2013.

وفى النهايه تساؤلات عديده.. تحتاج إلى توضيح من جانب مجلس إدارة القلعه الحمراء في ظل التباين الملحوظ في استقدام لاعبين دون المستوى ورحيل لاعبين الفريق بحاجه إليهم بشهاده جميع الخبراء خاصه ان يتولى رئاسة النادى الأحمر واحد من أهم لاعبي كرة القدم في تاريخ الفريق الأحمر.!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *