افتتاح مونديال اليد .. ابهار وتحدي .. ألف مبروك يا ريس

سفراء العالم : تسلم إيدك يا مصر
السيسي يهنئ د.مصطفي مدبولى والوزراء .. ويشيد بالاحتفالية التاريخية

متابعة : ياسر عبد العزيز

لم تكن ليلة أمس الاول عادية فى تاريخ البشرية بشكل عام وتاريخ مصر الحديثة على وجه الخصوص لما حملته من دلالات كبيرة ودامغة على أن العالم المرتجف من انتشار فيروس كورونا .

مازال يمتلك القدرة على مجابهة هذا الوباء اللعين والوصول إلى النجاح الآمن دون أن تتوقف الحياة ..هذه كانت خلاصة قص شريط القلق والتوتر الذى أصاب البطولات العالمية الكبري المجمعة من جراء الكورونا مع اعلان الزعيم عبد الفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية شارة البدء والانطلاق بافتتاح كأس العالم لكرة اليد ” مونديال الصمود والتحدى والنجاح ” فى حضرة وحضور ٣١ سفيرا ومندوبا من كل دول وانحاء العالم وهو الحفل الذى بعث برسالة إلى كل الدنيا بأن مصر الحضارة والتاريخ التى قال عنها الرئيس السيسي وهو ينفض عن كالها تراب الماضى الأليم عندما قاد ثورة يونيو المجيدة قبل سبع سنوات : مصر هتبقي قد الدنيا .

الدولة المصرية الحديثة التى وضع قواعدها السيسي كانت حاضرة بقوة ورئيسها يعلن عن افتتاح هذا الحدث الرياضي الفارق فى تاريخ وحياة البشرية فى افتتاح مبهر ورائع ومعبر ؛ تناقلته مختلف وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة ونال اعجاب ودهشة كل الحضور الذين صفقوا بقلوبهم ولسان حالهم يقول : ألف مبروك يا ريس.

وأعطى الرئيس عبد الفتاح السيسي، إشارة الافتتاح لكأس العالم لكرة اليد، في استاد القاهرة،

وأكد السيسي في كلمته، التي أعلن خلالها افتتاح البطولة، أن استضافة هذا الحدث الكبير، تعطي رسالة بأن العالم أصبح قادرا على التعايش مع الوضع الجديد، الذي خلفته جائحة كورونا.

وقال الرئيس السيسي : “واثق أننا سنتجاوز هذه المحنة بإذن الله، سنكون أكثر تماسكا وتكاتفا في مواجهة أكبر التحديات، وأكثر تفهما للتعايش السلمي والآمن بين الشعوب”.


واختتم قائلا: “بسم الله وعلى بركة الله، نعلن افتتاح بطولة العالم لكرة اليد رقم 27 في مصر”.


ووضحت ملامح الفرحة على وجه الرئيس السيسي الذى حرص عقب انتهاء مراسم الحفل التاريخي على تهنئة كل منظومة النجاح الوطنية وقال قبل مغادرته الى د.مصطفي مدبولى ود.أشرف صبحي وكل الوزراء والمحاضرين: ألف مبروك تعبيرا منه عن فرحته بهذا الحفل الرائع والتنظيم المشرف .

الافتتاح.. بعث وحياة وروح

وجاء حفل الافتتاح بسيط ومعبر ومبعر يحكي عن رجل بدائى تعرض للوفاة ثم عادت له الروح والحياة والبعث من جديد فى إشارة إلى أن بطولة العالم لليد ستكون مصدر عودة الحياة للبشرية بعد الوباء الذى حل عليها من جراء وباء كورونا الذى عصف بحياة الكثيرين ، كما شهد الحفل عروضا رياضية رائعة، وأغنية البطولة التي أداها النجم المصري، تامر حسني بعنوان ” ارفع ايدك ” مع عدد كبير من الفنانين والراقصين .

الاستعراضيين..ولم تتجاوز مدة الحفل 20 دقيقة، واشتمل على فقرات استعراضية للتعبير عن كرة اليد وتاريخ اللعبة، كما تم استعراض أعلام كل الدول المشاركة..وتمثلت الفقرة الرئيسية في أغنية البطولة الرسمية (ارفع إيدك)، التي أداها تامر حسني.
وشهد محيط استاد القاهرة إجراءات أمنية مشددة، خلال افتتاح البطولة، بجانب تطبيق كامل للإجراءات الطبية والاحترازية.

الحكومة المصرية حاضرة

وحضر حفل الافتتاح د.مصطفي مدبولى رئيس الوزراء وكوكبة من وزراء ورجال الحكومة المصرية وضمت القائمة : د.أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة واللواء محمود توفيق وزير الداخلية ود.محمد معيط وزير المالية ود.هالة السعيد وزير التخطيط ومحمد عنبة وزير الطيران المدنى ود. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى
ود.ايناس عبد الدايم وزير الثقافة ومحمود شعراوي وزير التنمية المحلية ورانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى وعمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات واللواء باسم رياض مندوبا عن الفريق أول محمد زكى وزير الدفاع
وخالد عناني وزير السياحة وحضر الافتتاح د.حسن مصطفي رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد والمهندس هشام حطب رئيس اللجنة الأولمبية المصرية والمهندس حسين لبيب مدير البطولة ود.هشام نصر رئيس الاتحاد المصري لليد ود.احمد الشيخ المدير التنفيذى لوزارة الشباب والرياضة ورئيس لجنة الاتصال الحكومى .


كما حضر الكاتبان الصحفيان الكبيران كرم جبر رئيس المجلس الأعلي للإعلام والمهندس عبد الصادق الشوربجي رئيس الهيئة الوطنية للصحافة .

العالم فى ضيافتنا
وحرص على حضور حفل الافتتاح مندوبين وسفراء من كل الدول المشاركة كلهم اشادوا بحفل الكبير وبروعة التنظيم المبهر رغم تحديات الكورونا وضمت القائمة سفراء من كل دول العالم وهم : أحمد التاسي ” المغرب ” ونيلسون كوزمى” أنجولا ” وبروفوليسك “سلوفينيا ” ومحمد بن يوسف ” تونس ” وبابلو اريان ” تشيلي ” وادوارد انتينوا ” الارجنتين “ومحمد صالح لعجوري ” الجزائر “وستيفان رومانيه ” فرنسا “وباتريوتا ” البرازيل “وبوتو ” الكونغو ” ولينيه لايند ” النرويج ” وريمونوجيل ” اسبانيا “وفرناندو اريو ” أوروجواي”وميشيل لابندو ” بولندا “وهونج ووك ” كوريا “وكوفاكس ” المجر “وموستبياشي ” اليابان “وبير اكسيل” السويد ” وأمنية المجذوب ” كرواتيا ” وكارلوس فيريرا ” البرتغال ” وهشام بن محمد الجودر ” البحرين “وجورج شتيلفيريد ” النمسا “

اشادة دولية
ووجه الدكتور حسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولي لكرة اليد، الشكر للدولة المصرية على استضافتها النسخة رقم 27 لبطولة كأس العالم للعبة.


وقال حسن مصطفى، في كلمته في حفل افتتاح المونديال، على ستاد القاهرة الدولي: “كان أمامنا 3 سيناريوهات إلغاء أو تأجيل أو إقامة البطولة في موعدها”.


وأضاف: “اخترنا السيناريو الأصعب، ولم يكن قرارا سهلا، ولكننا تمسكنا بإقامة هذه البطولة لتكون بصيص من الأمل في مواجهة جائحة كورونا، التي أثرت على بطولات العالم الرياضية”..وأكد أن العالم الرياضي لا بد أن يتكيف مع الجائحة العالمية، والعمل بكل قوة من أجل تنظيم البطولات، وإقامة المنافسات، موضحا أنه تم اتخاذ كافة الإجراءات ووضع الخطة الطبية اللازمة للخروج بالبطولة إلى بر الأمان..وأشار إلى أن مصر تمسكت بإقامة البطولة في موعدها لتوجيه رسالة للعالم كله في مواجهة كورونا.

كما وجه حسن مصطفى الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي، لدعمه ومساندته لبطولة كأس العالم لكرة اليد.

وأتم: “أنا رئيس الاتحاد الدولي منذ 20 عاما، وأعتقد أنني لم أجد دولة أوروبية أو غير أوروبية تقبل هذا التحدي في ظل جائحة كورونا،

وأعتقد أنها ستكون بطولة تاريخية، والجميع سيكون في حالة تركيز شديد من أجل متابعة البطولة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *