صورة أرشيفية

أندية كرة القدم في أوروبا تواجه خطر خسائر بأكثر من ملياري يورو.. بسبب كورونا

شهاب طارق


تواجه الأندية ال20 الأعلى من حيث الدخل في كرة القدم الأوروبية خطر خسارة أكثر من ملياري يورو بسبب تداعيات إنتشار فيروس كورونا بحسب توقعات خبراء في شركة “ديلويت” المتخصصة في مجال التدقيق المالي.


حيث أظهر التقرير الأخير لشركة “فوتبول ماني ليغ” أن إيرادات الأندية العشرين التي شملتها الدراسة تراجعت بمقدار 1,1 مليار يورو في موسم 2019-2020 بسبب إقامة المباريات خلف أبواب مغلقة، وتراجع الدخل من حقوق البث التلفيزيوني.


وسيتم إسترداد بعض تلك الإيرادات في حسابات موسم 2020-2021 حيث تنتهي السنة المالية في معظم الأندية في 30 يونيو، مما يعني أن الأموال التي كسبتها من بث البطولات المحلية والأوروبية التي إنتهت بعد ذلك التاريخ لم يتم إدراجها في أرقام الموسم الماضي.


ومع ذلك، فإن التداعيات المستمرة لإنتشار جائحة كورونا سيكون لها وقع أكبر ماليا على الأندية في موسم 2020-2021، مع إقامة المباريات خلف أبواب مغلقة في أغلب دوريات قارة أوروبا منذ مطلع الموسم، في حين لا تبدو أن القيود ستخفف في المستقبل القريب، مع العلم أن القسم الأول من الموسم الماضي شهد حضورا جماهيريا طبيعيا، حتى فبراير.


وحتى مع إستمرار إغلاق الملاعب، تم تعويض القنوات الناقلة للمباريات بسبب التعديل الذي طرأ على جدول المباريات بعد توقف المنافسات قسريا قرابة 3 أشهر وغياب الأجواء التي تنتجها الملاعب الفارغة.


وبلغ إجمالي الخسائر في البطولات الأوروبية الخمسة الكبرى وهي إنجلترا، إسبانيا، ألمانيا، فرنسا وإيطاليا بالإضافة إلى بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأوروبي بلغ حوالي 1,2 مليار يورو.


وقال تيم برديج من مجموعة “سبورتس بيزنيس” في شركة ديلويت: “عادة نصدر تقريرنا الخاص ونتحدث عن نمو الإيرادات، ولكن بالطبع كرة القدم ليست محصنة ضد جائحة كوفيد-19”.


وأضاف: “كانت هناك خسائر في الإيرادات بسبب غياب المشجعين عن الملاعب، وقلة التفاعل في يوم المباراة – إنفاق المشجعين في متاجر الأندية وشراء الطعام والمشروبات – وهناك عامل يتعلق بالإيرادات التي عوضتها القنوات الناقلة أو أجلتها إلى العام المقبل”.


وحافظ نادي برشلونة الإسباني على مركزه في صدارة جدول الإيرادات، بالرغم من إنخفاض دخله بنسبة 15% وبلغت إيراداته 715 مليون يورو.


ومع ذلك، مازال البارسا غارقا في أزمة إقتصادية بسبب الديون المتصاعدة حيث بلغت الديون 1,2 مليار يورو، بحسب التقرير المالي الذي أصدره النادي.


بينما ظل ريال مدريد في المركز الثاني متخلفا عنه فقط ب200 ألف يورو.


ويحتل بايرن ميونيخ بطل ألمانيا وأوروبا المركز الثالث أمام مانشستر يونايتد الإنجليزي الذي يحتل المركز الرابع بسبب غياب اليونايتد عن المشاركة في دوري الأبطال الأوروبي الموسم المنصرم.


ويحتل مان يونايتد المركز الأول بين أندية الدوري الممتاز على لائحة الأندية العشرين الأوائل التي تضم أيضا كل من أندية ليفربول، مانشستر سيتي، تشيلسي، توتنهام هوتسبير، أرسنال وإيفرتون.


بينما يعتبر نادي زينيت سان بطرسبرغ الروسي النادي الوحيد من خارج الدوريات الخمسة الكبرى على اللائحة.


ودفع تأثير إنتشار وباء كورونا بعض أكبر الأندية نحو إبتكار مسابقات جديدة لضمان تحقيق عائدات كبيرة.


وتصاعدت التكهنات بشأن دوري السوبر الأوروبي الذي تسعى عدد من الأندية لإطلاقه، لكن الأسبوع الماضي حذر الإتحادين الدولي لكرة القدم والأوروبي لكرة القدم اللاعبين الذين يشاركون في تلك البطولة من عقوبة منعهم من خوض منافسات أي بطولة ينظماها مثل كأس العالم وكأس أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *