أخبار عاجلة

موسيماني يبحث عن حل أزمة هجوم الأهلي

نحتاج إلى استقدام المزيد من اللاعبين، فلم نسجل أهدافا كثيرة في مونديال الأندية.. الجانب الهجومي يحتاج لتقوية”، بهذا الكلمات لخص بيتسو موسيماني، المدير الفني للأهلي المصري، مشكلة الخط الأمامي لفريقه.

اقرا ايضا .. الزمالك يستأنف تدريباتة الجماعية إستعدادا لمواجهة الاسماعيلي في الدوري

هذا الملف، حيث لم تكن المؤشرات جيدة، رغم التعاقد مع الكونغولي والتر بواليا، وعودة محمد شريف بعد إعارته لإنبي، في الموسم الماضي.

وهو ما تُرجم بتسجيل الفريق لهدف يتيم في المونديال، أحرزه الجناح حسين الشحات أمام الدحيل القطري، فيما خسر المارد الأحمر أمام بايرن ميونخ (2-0)، وحسم المركز الثالث بركلات الترجيح، بعد التعادل السلبي مع بالميراس البرازيلي.

أزمة متجددة

ولا تعد هذه المرة الأولى، التي يكشف فيها موسيماني عن رغبته في تدعيم الهجوم، فقد تحدث عن ذات الأمر بشكل صريح، قبل وقت كاف من فتح باب الانتقالات الشتوية الأخيرة.

وقال الجنوب إفريقي وقتها، إن الفريق بحاجة لصفقتين من الطراز الرفيع، في الخط الأمامي.

لكن في النهاية، تعاقد الأهلي فقط مع بواليا، مهاجم الجونة السابق، الذي ظهر بشكل جيد مع الفريق الساحلي، لكنه لم يتألق بعد بالقميص الأحمر.

فقد شارك الكونغولي في الـ3 مباريات، التي خاضها الفريق في المونديال، بواقع 150 دقيقة لعب، لكنه لم يسجل خلالها، كما خاض 5 مباريات بالدوري المصري الممتاز، وعجز أيضا عن زيارة الشباك.

وابتعد محمد شريف كذلك عن مستواه، في الفترة الأخيرة، رغم انطلاقته الجيدة هذا الموسم، وهو ما أرجعه اللاعب لعدم خوضه التدريبات بجدية، موضحا أنه غير راض عما قدمه في المونديال.

وأشرك موسيماني مهاجمه الآخر، صلاح محسن، في المونديال، لكن كاحتياطي وفي مركز الجناح، ولم يقدم مروان محسن الإضافة أيضا كبديل، وكذلك محمود كهربا.

وسيكون المدرب مضطرا لإكمال الموسم بالقائمة الحالية، محليا وإفريقيا، معولا على إمكانية انفجار بواليا، بعد الفرص الكثيرة التي حصل عليها، والثقة الكبيرة التي منحه إياها بإشراكه أساسيا، رغم صيامه التهديفي.

كما سيكون موسيماني بحاجة لاستعادة محمد شريف توهجه، وتألق صلاح محسن، خاصةً في ظل وجود مروان محسن تحت ضغوط كبيرة، حيث يتلقى انتقادات جماهيرية متواصلة لسوء مستواه.

ويبقى الجناح جونيور أجاي، العائد من فترة غياب امتدت لقرابة الـ3 شهور، بمثابة صفقة جديدة في الهجوم، حيث يمكن للمدير الفني الاعتماد عليه كرأس حربة، كحل أخير لهذه الأزمة.

عن رضا خليل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *