محمد هنيدي : انا زملكاوي صميم وبحب شيكابالا وهذا موقفي من الأهلي ” فيديو “

كشف الفنان محمد هنيدي عن انتماءه الكروي، قائلا: إنه زملكاوي ويحب الزمالك منذ الصغر، ولكن عندما يلعب الأهلي مع فريق بالخارج بالتأكيد يشجعه، مؤكدا أنه سعيد بالنادي الأبيض، خاصة في هذه الأيام، ويحب لاعبيه، والأقرب لقلبه شيكابالا.

اقرا ايضا .. مسحة طبية للاعبي الزمالك عقب الوصول السنغال

كشف الفنان محمد هنيدي عن انتماءه الكروي، قائلا: إنه زملكاوي ويحب الزمالك منذ الصغر، ولكن عندما يلعب الأهلي مع فريق بالخارج بالتأكيد يشجعه، مؤكدا أنه سعيد بالنادي الأبيض، خاصة في هذه الأيام، ويحب لاعبيه، والأقرب لقلبه شيكابالا.

وعلق محمد هنيدي، خلال حواره بالجزء الثاني من برنامج «سهرانين»، المذاع على شاشة قناة «on»، ويقدمه الفنان أمير كرارة، على صورة طفولته التى انتشرت على السوشيال ميديا، قائلا: إنها التُقطت في القناطر الخيرية، وكان يرتدى حينها بدلة ضابط، ولكن اعتاد مثله مثل كل الأطفال عندما يذهب إلى القناطر أن يتحرر من ملابسه، مؤكدا أنه ما زال على تواصل مع فريق المسرح بالجامعة، وقد أنشأوا «جروب» على الواتس أب.

وتذكر أول عرض قدمه على خشبه مسرح الجامعة كان «العادلون» لألبير كامي، وكان دوره باللغة العربية الفصحى، وعند عرض المسرحية وجد الجمهور يضحك بمجرد أن ينطق هو بكلمة، وهنا قرر أن يقدم كوميدى فقط، وكانت كلية التجارة تمتاز بعروضها الكوميدية، وتمنى أن ينضم إليها، ولكن قدمت بعد ذلك كلية الحقوق عروضا كوميدية.

كشف الفنان محمد هنيدي عن انتماءه الكروي، قائلا: إنه زملكاوي ويحب الزمالك منذ الصغر، ولكن عندما يلعب الأهلي مع فريق بالخارج بالتأكيد يشجعه، مؤكدا أنه سعيد بالنادي الأبيض، خاصة في هذه الأيام، ويحب لاعبيه، والأقرب لقلبه شيكابالا.

وعلق محمد هنيدي، خلال حواره بالجزء الثاني من برنامج «سهرانين»، المذاع على شاشة قناة «on»، ويقدمه الفنان أمير كرارة، على صورة طفولته التى انتشرت على السوشيال ميديا، قائلا: إنها التُقطت في القناطر الخيرية، وكان يرتدى حينها بدلة ضابط، ولكن اعتاد مثله مثل كل الأطفال عندما يذهب إلى القناطر أن يتحرر من ملابسه، مؤكدا أنه ما زال على تواصل مع فريق المسرح بالجامعة، وقد أنشأوا «جروب» على الواتس أب.

وتذكر أول عرض قدمه على خشبه مسرح الجامعة كان «العادلون» لألبير كامي، وكان دوره باللغة العربية الفصحى، وعند عرض المسرحية وجد الجمهور يضحك بمجرد أن ينطق هو بكلمة، وهنا قرر أن يقدم كوميدى فقط، وكانت كلية التجارة تمتاز بعروضها الكوميدية، وتمنى أن ينضم إليها، ولكن قدمت بعد ذلك كلية الحقوق عروضا كوميدية.

وعن ذكرياته بفيلم «صعيدي في الجامعة الأمريكية»، قال إن الفيلم من فكرته؛ إذ كان سكتش في كلية حقوق القاهرة، وكان له صديق يدعى مصطفى مختار، ويلعب دور البنت، بينما «هنيدي» يقوم بأداء دور الصعيدي، وكان مدته 10 دقائق، وعندما نجح فيلم «إسماعيلية رايح جاي» طلب منه المنتجين بعمل فيلم له، فتذكر «صعيدي في الجامعة الأمريكية».

وأوضح أن غادة عادل كانت من الوجوه الجديدة في الفيلم، وكانت ستقوم بدور الفتاة المحجبة التي أحبت الفنان طارق لطفي بالفيلم بعدما اعتذرت الفتاة التي كانت ستؤديه، وبالفعل صورت مشهدا منه، ولكن جاءت فكرة بأنها تؤدي دور البطولة في الفيلم، «الكل كان متحمس وفي الوقت دة كان الكل بيقول يا رب عشان يظهر من المخرج لأقل واحد في الفيلم».

وعن سر البدلة الصفراء، قال إنها من وكالة البلح، ومحتفظ به حتى الآن، هي وكل ملابس الأدوار التي أداها في كل الأفلام، «بس دي ليها معزة خاصة».

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *