الزمالك “آيل” للسقوط !!

تقرير يكتبه : ياسر عبد العزيز

يختتم فريق الكرة بالزمالك تدريباته اليوم ثم يدخل فى معسكر مغلق استعدادا للقاء نظيره وادي دجلة، غدا في المباراة التى تقام في تمام الساعة السابعة والنصف باستاد السلام ضمن منافسات الجولة الرابعة عشرة للدوري الممتاز..وعقد البرتغالي جايمي باتشيكو المدير الفني للفريق ، جلسة مع جهازه المعاون على هامش المران الجماعي أمس الاول باستاد عبد اللطيف أبو رجيلة ، وتسلم المدرب البرتغالي تقريرا فنيا من مدحت عبد الهادي المدرب العام عن فريق وادي دجلة، لتحديد نقاط القوة والضعف بالفريق..وشهد مران الفريق تقسيمة قوية بين اللاعبين، وحرص المدير الفني على إيقاف التدريب أكثر من مرة لمنح اللاعبين بعض التعليمات الفنية والتكتيكية.

اقرا ايضا .. ياسر عبد العزيز يكتب ..مبادرة الرئيس وتوظيف ١٠٠ ألف شاب

ساسي .. إلى أين ؟!

على جانب آخر يشهد نادى الزمالك عددا ليس بقليل من الأزمات التى تدور فى كواليسه رغم تصدره الدورى العام لكرة القدم وتحقيقه لنتائج مرضية إلى حد كبير ، ويبرز من بين هذه المشاكل ملف التجديد لنجمه التونسي فرجاني ساسي الذى تحول إلى حدوتة كل يوم وكل ساعة وكل ثانية ومع ذلك لا جديد يذكر فى هذه الأزمة رغم كثرة الكلام ؛ فالوضع فيها ثابت ولا يوجد مسئول فى الزمالك يستطيع أن يؤكد استمرار ساسي أو رحيله ، كل السيناريوهات بشأنه واردة ومحتملة !

أكوام المشاكل التى يعج بها الزمالك تؤكد لكل المراقبين للأحداث أن هذا النادى يشبه الفارس الذى يسير بلا جواد وبلا أدوات وبلا إمكانات وبلا استراتيجية، وقبل أن يسيطر النادى على أزمة ، يتفاجأ بأزمة أخري تداهمه ، للمثال : أزمة التأمينات والحجز على ارصدته بمجرد أن تم علاجها من خلال الاستعانة بوزارة الشباب والرياضة ، لاحت فى الافق أزمة فواتير الكهرباء المستأخرة واجبة السداد ، و التى تقدر بنحو ٢ مليون جنيه وبسببها انقطع التيار الكهربائي عن النادى لأكثر من مرة ، ويقال أن محضرا تم تحريره من مباحث الكهرباء ضد النادى بسبب وصلات كهرباء غير شرعية تم ضبطها وهى موجودة منذ فترة ولاية المجلس السابق، وهذا ربما يعرض النادى للمساءلة القانونية .

أبوجبل وحازم والونش !!

ويتضمن ملف الأزمات التى لا تنتهى بالنادى ملف تعديل عقود بعض اللاعبين وهى البدعة التى حركها اشرف قاسم المشرف العام على الفريق وعبد الحليم على مدير الكرة وبسببها حدثت أزمة الحارس محمد أبوجبل قبل ساعات من لقاء تونجيث السنغالى الماضي فى الجولة الثانية للمجموعة الرابعة بدورى الابطال ، وسبقها ازمتا حازم إمام كابتن الفريق والونش واللذين أكدت مصادر أنهما رفضا مرافقة البعثة إلى السنغال اعتراضا على عدم مساواتهما باللاعبين الذين تم تعديل عقودهم أمثال شيكابالا وجنش ومحمود علاء ، ولا يمكن أن نتغافل عن أزمة الخطأ الادارى الذى حرم الزمالك من مجهودات اشرف روقا الذى عاد من مطار القاهرة لعدم حصوله على التأشيرة،

وغاب عن مباراة تونجيث وكذلك كارثة الطائرة الخاصة التى أقلعت دون تصاريح وتم اجبارها على الهبوط مرتين ثم العودة من الاجواء الموريتانية لمخالفتها قواعد الطيران مما تسبب فى أزمة كبيرة ولولا تدخل وزراء الشباب والرياضة والخارجية والطيران لحدث مالم يحمد عقباه بسبب هذه الطائرة المخالفة التى كان على متنها ٥٨ فردا من بعثة الزمالك ولا أحد يعرف حتى هذه اللحظة من المسئول عن كارثة الطائرة ولا من هو المسئول عن سفر هذا الكم الكبير على متنها إلى السنغال !!

من المسئول؟!

ورغم كل هذه الأزمات والمشاكل التى مر بها الزمالك خلال رحلة السنغال ومرور أيام كثيرة على وصول البعثة الا أنه حتى الآن لم يخرج مسئول بالزمالك لكى يرد على هذه الأزمات والمشاكل ويحكى عن أسباب كل هذه الأخطاء والخطايا وكأن شيئا لم يكن !!

هذا وقد لاحت فى الافق بوادر صدام مع نادى جالطة سرار التركي بسبب صفقة مصطفي محمد المعار للنادى التركي ، وذلك على خلفية ذكر وسائل إعلام إنجليزية اهتمام كريستال بالاس بنجم الزمالك المتألق فى تركيا ، وتردد أنه فى طريقه للرحيل للدورى الانجليزى مقابل ٢٢ مليون جنيه استرليني ، ورد مسئولو جالطة سراى على تصريحات زملكاوية أشارت إلى أن الزمالك سيسترد اللاعب ثم يبيعه بهذا المبلغ الكبير وقال مسئولو جالطة أن مصطفي محمد سيتم شراءه نهائيا طبقا لبنود العقد المبرم بين الناديين وهو من حق النادى التركي مقابل ٤ ملايين دولار قبل ديسمبر المقبل !!

إثارة وجدل !!

وهذا الجدل فتح قضية أخري هى من الذى قام بتحرير عقد مصطفي محمد وبيعه بهذا المبلغ البخث ؟! خاصة وأنه حرم الزمالك من عوائد بالملايين لو تم الصبر على اللاعب لحين الانتهاء من أولمبياد طوكيو القادمة خاصة وأن الزمالك لايزال يتألم منذ رحيله رغم تعاقده مع صفقتين جديدتين هما سيف الجزيرى الذى لا يلعب أفريقيا ومروان حمدى صاحب الأداء المتواضع واللاعبان كلفت الزمالك ٢٦ مليون جنيه مما جعل البعض يقول أنه لو تم ترضية مصطفي محمد من هذا المبلغ الكبير لما حدث ما حدث !!

كل الطرق تشير إلى ضرورة ايجاد ضوابط ومعايير فى منظومة الزمالك حتى لا يصل النادى إلى مرحلة السقوط الذريع على كافة الأصعدة، لابد من محاسبة المخطئين والمتجاوزين حتى لا تتكرر المشاكل والأزمات، كما أنه لابد من توزيع الصلاحيات والأدوار بشكل معلن فى كافة الملفات الكروية والإدارية حتى وإن كان الواقع يشير إلى أن هناك ملفات موروثة منذ المجلس السابق ..ترك الامور بهذا الشكل ينذر بحدوث كارثة !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *