ننفرد بتفاصيل التحقيقات فى أزمة تصوير صلاح بالإكراه

تقرير : ياسر عبد العزيز

لم يمر مشهد محاولات البعض التقاط الصور بالاكراه مع الدولى محمد صلاح نجم المنتخب الوطنى وليفربول لكرة القدم عقب مباراة الفراعنة وجزر القمر مرور الكرام .

وهي المباراة التى انتهت بفوز المنتخب برباعية سهلة على منافسهم الضعيف جزر القمر فى ختام منافسات التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأفريقية والتى تأهل لها المنتخبان قبل لقائهما أمس الأول .

مشهد الهجوم على النجم مو صلاح كان من الصعب تجاهله لأنه لفت الأنظار بقوة بعدما تناقلته شاشات التلفاز ومواقع السوشيال ميديا ، وعلم” موقع العب كورة ” أن ستاد القاهرة شهد تحقيقات موسعة حول ازمة التصوير بالإكراه مع صلاح واستمرت التحقيقات حتى الساعات الأولى من صباح أمس .

وذلك لمعرفة هوية هؤلاء وأسباب هجومهم بهذا الشكل على الفتى الذهبى للفراعنة ، وهرب محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي من حصار بعض المشجعين والأطفال باستاد القاهرة عقب نهاية اللقاء ..وفوجئ صلاح بتواجد بعض المشجعين حوله عقب نهاية المباراة ومحاولة التصوير معه بالإكراه والتزاحم عليه ومحاولة التقاط السيلفي معه .

وهو ما حاول التخلص منه ولبى طلب بعض المشجعين بالتصوير ولكنه فوجئ بتزايد الأعداد مما اضطره للجري إلى غرفة الملابس في ظل غياب تام من أمن الملعب..

وسجل صلاح هدفين في فوز منتخب مصر على حساب جزر القمر بنتيجة ٤ / صفر ؛ ومن المفترض ألا يختلط صلاح بأحد في ظل إجراءات محاربة كورونا خوفا من انتقال العدوى له طبقا للإجراءات الاحترازية الدولية .

وأسفرت التحقيقات التى أجريت عن حصر شامل لمن تواجدوا فى ارضية ستاد القاهرة وأكدت المعلومات المسجلة أن القائمة ضمت نحو ٦٨ فردا بواقع ٢٠ هم حملة الكور من صبية الملاعب وهم مرشحون من جانب اتحاد الكرة المصري ومثلهم أفراد أمن ملاعب تابعين لشركة امن و٢٥ فردا من العاملين بالشركة الراعية للمباراة و٣ أفراد من ستاد القاهرة هم مدير الملعب ومسئول فني للخدمات والطوارئ والمسئول الزراعي المخصص للملعب وجاري استدعاء كل من شاهد المباراة لمعرفة المتسبب فى هذا المشهد المثير .

ورغم التحقيقات التى شهدت حراكا كبيرا داخل ستاد القاهرة إلا أن اللواء على درويش رئيس هيئة الاستاد غاب تماما عن المشهد ولم يكن موجودا مع العلم بأن د.اشرف صبحي وزير الشباب والرياضة كان حاضرا بنفسه وتابع كافة التفاصيل .

وقالت مصادر مطلعة لالعب كورة أنه لا خوف على صلاح لأن كل من تواجد فى أرض الملعب سبق لهم عمل مسحات واختبارات bcr كإجراءات احترازية رسمية وفى الغالب كل من ظهرت صورهم من بين المصرح لهم بالتواجد فى الاستاد .

وآثار المشهد حفيظة الكثيرين من المتابعين للأحداث ونجوم الكرة وقال احمد حسام ميدو نجم المنتخب الأسبق: “ما حدث مع محمد صلاح نجم ليفربول والمنتخب مشهد سئ، في إشارة إلى دخول صبية إلى أرض الملعب ومحاولة تقبيل صلاح..وأضاف: “صلاح نجم عالمي وأي حدث يتواجد به يكون محط اهتمام عالمي، فكيف يتم تركه دون حماية وأين أمن الملعب وأين المكلفين بحماية نجوم المنتخب؟”..وتابع: “من هؤلاء الصبية الذين دخلوا الملعب واللقاء دون جمهور؟ ولماذا تسللوا للملعب وأين المسؤول عن هذا الأمر؟

وأكد أن صلاح حاصل على استثناء من الحكومة البريطانية بعدم الدخول في حجر صحي بعد العودة إلى إنجلترا، ولكن ما حدث بستاد القاهرة قد يعرضه لدخول الحجر الصحي.
وتجدر الاشارة الى ان مسئولو جزر القمر اعلنوا أنهم سيتقدمون باحتجاج على تواجد مشجعين فى المباراة المفترض أنها بدون جمهور ولكن التحقيقات تشير إلى أن كل من حضروا المباراة تم التصريح لهم بمعرفة الكاف .

وتسبب المشهد في رد فعل غاضب من جماهير ليفربول، خوفًا على تعرض صلاح لأي أذى، خاصة في ظل انتشار فيروس كورونا..وقال مصدر رفض ذكر اسمه : “لم يتواجد رجال الأمن التابعين للشركة الخاصة المتعاقد معها اتحاد الكرة، لأنهم تلقوا تعليمات بعدم التواجد أمام الممر المؤدي إلى غرفة خلع الملابس حتى لا يحدث أي احتكاك بينهم وبين اللاعبين لتجنب انتشار فيروس كورونا”.

وتابع: “ليفربول أرسل خطابًا لاتحاد الكرة المصري قبل انطلاق المعسكر من أجل التشديد على منع الزيارات عن محمد صلاح حتى لو أفراد أسرته، وأكد في خطابه أنه إذا تمت مخالفة ذلك سيتم اتخاذ إجراء قوية من جانبهم، خاصة وأن الاتحاد الدولي (فيفا) يمنح الأندية حق رفض انضمام لاعبيهم للمنتخبات، في ظل الجائحة”.
فيما أكد مصدر مقرب من اللاعب، أنه كان يجب توفير حراسة خاصة لصلاح، بحيث لا يتعرض لمثل هذا الموقف في الملعب، ويستطيع مغادرة المستطيل الأخضر إلى غرفة خلع الملابس دون مشاكل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *