“منتخب البدري” بين فرحة” التأشيرة” ومخاطر” التكشيرة” !!

٢٣ منتخبا يتأهلون للكان ..وتونس والجزائر الأفضل عربيا

تقرير : ياسر عبد العزيز

لم يكن اكثر المتفائلين يتوقع ان حسام البدري المدير الفني للمنتخب الأول لكرة القدم سيقف عاجزا بهذه الصورة التي بدا عليها في مواجهة تكشيرة الجماهير المصرية ، ورغم صعود المنتخب متصدرا لمجموعته برصيد ١٢ نقطة جمعها من ٣ ثلاث انتصارات ومثلها تعادلات الا ان الجماهير المصرية ارتسمت علي وجهها تكشيرة عريضة وبدت غير راضية تماما علي الشكل الباهت والصورة المهزوزة وغير المقنعة التي غلبت علي اداء واحد من افضل الاجيال نظرا لعدد النجوم السوبر ستار التي يضمها منتخب مصر وعلى رأسهم الفتي الذهبي محمد صلاح أيقونة ليفربول !

اقرأ أيضا : ….والد النني يصدم جماهير الاهلي

قطع ٢٣ منتخبا تأشيرة العبور إلى نهائيات كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم المقرر إقامتها بالكاميرون ، ويبقي مقعد واحد فقط ينحصر بين سيراليون وبنين لكى يكتمل عقد المتأهلين للبطولة القارية الكبري ، وضمت قائمة المنتخبات الصاعدة “الأول والثاني” من بين مجموعات التصفيات القارية.

وهي التصفيات التي باستثناء مباراة وحيدة تم تأجيلها بين فريقي بنين وسيراليون بسبب اتهام بنين لسيراليون بالتلاعب في نتائج مسحات كورونا الخاصة بلاعبيه ؛ علما بأن بنين يمتلك أفضلية للتأهل حيث يملك 7 نقاط بينما يملك سيراليون 4 نقاط حيث أنه بالاضافة الى الفوز فان التعادل ايضا يؤهله مباشرة.


وضمت قائمة المتاهلين كلا من : في المجموعة الاولي : مالي ١٣ نقطة وغينيا ١١ نقطة والمجموعة الثانية : بوركينا فاسو ١٢ نقطة ومالاوي ١٠ نقاط والمجموعة الثالثة : غانا ١٣ نقطة والسودان ١٢ نقطة ..والمجموعة الرابعة جامبيا والجابون ولكل ١٠ نقاط والمجموعة الخامسة: المغرب١٤ نقطة وموريتانيا ٩ نقاط والمجموعة السادسة: الكاميرون ١١ نقطة والرأس الأخضر١٠ نقاط والمجموعة السابعة: مصر ١٢ نقطة وجزر القمر ٩ نقاط والمجموعة الثامنة: الجزائر ١٤ نقطة وزيمبابوي ٨ نقاط والمجموعة التاسعة: السنغال١٤ نقطة وغينيا بيساو ٩ نقاط والمجموعة العاشرة: تونس١٦ نقطة وغينيا الاستوائية ٩ نقاط والمجموعة الحادية عشر: كوت ديفوار ١٣ نقطة وإثيوبيا ٩ نقاط والمجموعة الثانية عشر: نيجيريا ١٤ نقطة ويبقي المقعد الثاني معلقا بين (بنين أو سيراليون)

“المشاعر المتناقضة “!

وشهدت التصفيات القارية العديد من الظواهر يأتي أبرزها على الإطلاق المشاعر المتناقضة التى عاشها منتخب الفراعنة تحت قيادة حسام البدري المدير الفني و التى تتمثل فى فرحة التأشيرة والمرور نحو النهائيات متصدرا لمجموعته ، وبين مخاطر التكشيرة الجماهيرية الكبيرة وحالة الانتقادات الحادة التى لاحقت البدري ورفاقه بعد الأداء غير المقنع والصورة المهزوزة التى ظهروا عليها خلال رحلة التصفيات !!

وحتى الفوز برباعية نظيفة على جزر القمر فى الجولة الختامية لم يكن كافيا لفك تكشيرة الجماهير المصرية الغاضبة جدا والقلقة بشكل غير مسبوق على مستقبل منتخب بلادهم تحت قيادة فنية لا تلقي قبولا لدى عشاق الكرة المصرية الجميلة الذين تعودوا على الاستمتاع بمنتخب بلادهم فى غالبية المناسبات الكبري.

سواء تحت قيادة الراحل محمود الجوهرى أو المعلم حسن شحاته أسطورة التدريب وصاحب الثلاثية الإفريقية الأشهر مع الفراعنة أو العبقري الارجنتيني هيكتور كوبر الذى قاد الفراعنة إلى تكرار إنجاز التأهل للمونديال بعد سنوات هجر وغربة استمرت ٢٨ سنة وحصد واحتكر كئوس التفوق والإبداع الافريقي فى استفتاء الكاف .

السوشيال ميديا يسخر من تكشيرة حسام البدري

ولم يكن اكثر المتفائلين يتوقع ان حسام البدري سيقف عاجزا بهذه الصورة التي بدا عليها في مواجهة تكشيرة الجماهير المصرية ، ورغم صعود المنتخب متصدرا لمجموعته برصيد ١٢ نقطة جمعها من ٣ ثلاث انتصارات ومثلها تعادلات الا ان الجماهير المصرية ارتسمت علي وجهها تكشيرة عريضة وبدت غير راضية تماما علي الشكل الباهت والصورة المهزوزة وغير المقنعة التي غلبت علي اداء واحد من افضل الاجيال نظرا لعدد النجوم السوبر ستار التي يضمها منتخب مصر وعلى رأسهم الفتي الذهبي محمد صلاح أيقونة ليفربول !

قصف السوشيال !!

وتبقي تكشيرة الفراعنة التي رصدتها انطباعات واراء الجماهير عبر منصات ومواقع السوشيال ميديا هي الظاهرة الاغرب والاكثر لفتا للانظار في تصفيات امم افريقيا ، وباتت التكشيرة بمثابة خطر كبير جدا على مدرب الفراعنة حسام البدري إذا لم ينجح فى سرعة إقناع الجماهير العاشقة للفنون الكروية الجميلة خاصة وأن إعداد غفيرة من الجماهير طالبت بضرورة تغيير البدري قبل أن يضيع الممكن تحت سلطان المستحيل !!


وشهدت قائمة المتأهلين انجاز عربي تاريخي لم يتكرر حيث تأهل 7 فرق عربية دفعة واحدة للبطولة القارية وهي منتخبات : مصر وتونس والجزائر والمغرب والسودان وموريتانيا وجزر القمر ، واحتلت 4 فرق منهم المراكز الاولي في مجموعاتهم.

الأكثر تهديفا ونقاطا !!

وعلي عكس الاوضاع في مصر جاءت الانطباعات في الجزائر وتونس بعدما نجح المنتخبان العربيان في لفت الانظار بقوة من بين السبعة منتخبات العربية التى قطعت تذكرة العبور الي النهائات القارية ، وذلك بعدما نجح منتخب تونس في تصدر منتخبات المجموعات ال ١٢ للتصفيات من حيث رصيد النقاط وسجل نسور قرطاج الرصيد الاعلي في النقاط ولهم ١٦ نقطة من ٥ انتصارات وتعادل ، بينما جاء الجزائر في صدارة المتاهلين مسجلا افضل رصيد من الاهداف وله ١٩ هدفا ليؤكد المحاربون انهم الافضل هجوميا ويليهم منتخبا تونس ونيجيريا ولكل ١٤ هدفا..كما أن غياب جنوب أفريقيا عن نهائيات الكان يعتبر من أبرز مفاجآت التصفيات !!

اغماءة لحكم الأفيال

كما شهدت مباراة منتخبا كوت ديفوار وأثيوبيا، سقوط الحكم الغاني “تشارلز بولو”، مغشياً عليه على أرض ملعب اللقاء قبل نهاية المباراة بدقائق قليلة.
وكان منتخب افيال كوت ديفوار متقدما بنتيجة 3-1 على نظيره الأثيوبي حتى الدقيقة 80، من عمر اللقاء، ..وتأهل منتخب إثيوبيا إلى نهائيات افريقيا، رغم خسارته أمام مضيفه كوت ديفوار (3-1)، واستفاد منتخب إثيوبيا من تعادل ملاحقه المباشر منتخب مدغشقر سلبيا مع ضيفه منتخب النيجر.

نقلا عن الأخبار الورقي :

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *