ليفربول

تقرير: رباعي ألمانيا بين “المقصلة” و”المعجزة” في الشامبيونزليج

شهاب طارق


تنطلق اليوم منافسات إياب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا غدا بإقامة مباراتين وهما تشيلسي أمام بورتو البرتغالي، وباريس سان جيرمان ضد بايرن ميونيخ.


وفي اليوم التالي سيواجه ريال مدريد فريق ليفربول، بينما سيحل مانشستر سيتي ضيفا على بروسيا دورتموند الألماني على ملعب سيجنال إيدونا بارك.


وإنتهى لقاء الذهاب بين البلوز وبورتو بخسارة الفريق البرتغالي بهدفين نظيفين ليصبح تشيلسي الأوفر حظا في التأهل إلى الدور نصف النهائي نظرا لحاجة بورتو إلى تعويض الهزيمة بالفوز بفارق هدفين على الأقل.


بينما باريس سان جيرمان عاد إلى فرنسا بفوز غالي على بايرن ميونيخ حامل اللقب بنتيجة (3-2)، ويكفيه التعادل أو حتى الخسارة بهدف نظيف أو بهدفين لهدف للتواجد ضمن ال4 المتأهلين إلى المربع الذهبي.


كما وضع الريال قدما في دور الثمانية بعد فوزه على ملعبه أمام ليفربول (3-1)، بينما قد ينجح بروسيا دورتموند في خطف بطاقة التأهل في حال فوزه بهدف نظيف، نظرا لخسارته أمام مانشستر سيتي في الذهاب بهدفين لهدف.


وشهد الدور ربع النهائي من المسابقة الأوروبية حدثا تاريخيا، ذلك بتواجد 4 مدربين من دولة واحدة لأول مرة على الإطلاق.


ذلك الحدث الفريد جاء في ظل تواجد 4 مدربين ألمان، هم توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي وهانز فليك المدير الفني لبايرن ميونيخ، وإيدين تيرزيتش المدير الفني لبروسيا دورتموند، ويورجن كلوب المدير الفني لليفربول.


وأصبح من المحتمل أن ينخفض ذلك العدد، بضربة متشعبة قد تتسبب في خروج 3 أندية على الأقل يتولى تدريبها مدربين ألمان.


وأصبح ليفربول تحت قيادة يورجن كلوب في مهمة صعبة لتعويض هزيمته في الذهاب أمام الريال، لكنه في حال تمكنه من المحافظة على نظافة شباكه وإحراز هدفين فقط، فإنه سيحجز بطاقة التأهل إلى المربع الذهبي.


كما يحتاج البايرن للفوز بالنتيجة ذاتها على ملعب حديقة الأمراء، نظرا لخسارته المفاجئة في عقر داره ذهابا، لكنه في حال فشل في ذلك، فإن هانز فليك سيكون أحد ضحايا مقصلة الدور ربع النهائي.


ويبقى تيرزيتش مدرب بروسيا دورتموند الأوفر حظا بين الخاسرين الألمان في ذهاب الدور ربع النهائي في ظل حاجة فريقه للفوز بهدف نظيف فقط في جولة الإياب.


ويظل توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان الأقرب للإستمرار في الشامبيونزليج بين الرباعي الألماني صاحب الإنجاز الفريد، نظرا لفوزه في الذهاب خارج أرضه بثنائية.


وربما يطبق الرباعي الألماني مقولة “المستحيل ليس ألمانيا” في جولة الإياب لتحقيق معجزة كروية تقودهم للتواجد جميعا في المربع الذهبي، مما سيؤدي لكتابة تاريخ جديد في دوري أبطال أوروبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *