ياسر عبد العزيز يكتب .. اللائحة الرياضية الموحدة مدفع فى وجه الفساد !!

بقلم : ياسر عبد العزيز

وداعا لنظرية ” سداح ..مداح ” .. ” رصاصة فى صدر الفساد والفاسدين ” .. ” استرداد الحقوق الرياضية الضائعة ” .. “استعادة الأرض المخطوفة ” .. ” عهد جديد للاستثمار الرياضى المنضبط ” .. كل هذه عناويين ومانشتات عريضة تصلح لتجسيد الوضع الراهن بعد خروج اللائحة المالية الرياضية الموحدة و المتكاملة التى أعدها بأمانة وموضوعية كتيبة من المبدعين وعباقرة القانون فى وزارة الشباب والرياضة تحت إشراف ومتابعة دقيقة من د.أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على مدار أكثر من عام ونصف العام وتم خروجها للنور منذ يومين بنشرها فى جريدة الوقائع المصرية .


وتتمثل إيجابيات اللائحة المالية الجديدة الموحدة لكل الهيئات الرياضية والشبابية فى أنها تميل إلى الصالح العام لأنها أعادت الصلاحيات المطلقة إلى يد الدولة المصرية صاحبة الحق الأصيل فى الإشراف والرقابة على كافة الشئون المالية من خلال معايير ضبطية وقانونية تحاسب المخطئين والفاسدين وتحفظ حقوق وممتلكات وأموال الرياضة المصرية ، وأجمل ما فى اللائحة أنها تأتي فى إطار فكر الدولة المصرية التى تحارب الفساد والفاسدين .


اللائحة الجديدة أعادت قبضة الدولة المصرية على كل كبيرة وصغيرة فى الشأن المالى ، وفى الوقت نفسه منحت صلاحيات واسعة وكبيرة لمجالس إدارات الهيئات والكيانات الرياضية فى الشئون الفنية التى تخص اللاعبين والفرق بما يتماشي مع القانون والدستور المصري ودون أن يتعارض مع الميثاق الدولى والأولمبي ، وهذه جزئية تحقق العدالة التى كان يتطلع لها كل الشرفاء من الرياضيين .

كما عظمت اللائحة الجديدة من المواد الخاصة بالاستثمار الرياضي وتنمية الموارد فى إطار قواعد منضبطة تدر الأرباح وتحرر يد مجالس الإدارة فى فتح مربعات مشروعة للارتقاء بالموارد الذاتية طبقا للقانون للمثال لا الحصر : أحقية مجالس الادارة فى التعاقد المباشر من خلال الجهة الإدارية فى فترة لا تتجاوز مدة المجلس الموجود وهنا تم غلق نيران التعاقدات المفتوحة التى جعلت أشخاص يتحكمون ويبيعون حقوق الأندية لسنوات بعيدة وصلت فى بعض الأوقات للبيع لمدة ٢٥ سنة فلم يكن من العدل أن يبيع مجلس مدته ٤ سنوات حقوق لمدة ٢٥ سنة !!


لائحة أشرف صبحي ألقت كل سلبيات السنوات الجائرة فى سلة المهملات وفتحت المجال لتحقيق الشفافية المالية من خلال تعظيم آلية الدفع الإلكتروني والتعامل الرقمي الذى لا يعرف المجاملات ولا الوساطة ولا الوصولات الورقية المضروبة ، وسطرت عهدا جديدا شعاره لا يصح الا الصحيح ولا يعبر الا السليم ، ومنحت الحقوق لأصحابها .. اللائحة الجديدة هى مدفع فى وجه الفساد الرياضي ، و بداية حقيقية لدعم الأندية والاتحادات بشكل عادل يساعد على نظافة الحافظة الرياضية من اى آلاعيب مما يهئ المناخ الرياضي لمزيد من التفوق والإبداع ، وهذا حلم تمنيناه وانتظرناه كثيرا .

وفى النهاية أوجه الشكر الى د.أشرف صبحي لانجازه هذا العمل العظيم ، ولا يفوتنى أن أقول له حمدا لله على سلامتك وذلك بعد نجاته من حادث مروع أمس وهو فى طريقه لجولة عمل إلى وادى النطرون .. مليون سلامة للرجل الخلوق والكفاءة د.اشرف صبحي وتمنياتي وكل افراد الاسرة الرياضية له بسرعة الشفاء .

نقلا عن الأخبار الورقي


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *