فلورينتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد

“السوبر الانفصالى” بين “مليارات مورجان” .. وغضب الخواجات !!

انفانتينو “أبو وشين” يؤيد البطولة فى أفريقيا .. ويناهضها فى أوروبا !!

تقرير : ياسر عبد العزيز

لا صوت يعلو فوق صوت دوري السوبر الأوروبي لكرة القدم  أو السوبر ليج الأوروبي، وهو البطولة التى تعتبر بمثابة الشبح الجديد الذى يهدد كرة القدم، فهو بمثابة بطولة كرة قدم جديدة ستقام فى قارة أوروبا، بمشاركة كبار الأندية الأوروبية، وهى البطولة التى لاقت رفضا قاطعا من الاتحادين الدولي “فيفا” و الأوروبي “يويفا”.


ودوري السوبر الأوروبي مشروع بطولة أعلن عنه 12 ناديا أوروبيا، سينطلق قريبا مع انضمام 8 أندية أخرى، وبذلك يصل عددها إلي 20 نادياً، ويعتبر الــ12 نادياً هى: ريال مدريد وبرشلونة ومان يونايتد وليفربول ويوفنتوس وميلان اتفقوا على إنشاء الدوري الأوروبي السوبر ويمكنهم الإعلان الرسمي قريباً، كما يدعم المشروع توتنهام ومانشستر سيتي وأرسنال وتشيلسي وأتلتيكو مدريد وإنتر وميلانو..وستنضم 8 أندية أخرى غير معروفة حتى الآن، من بينها 3 ستعلن اللحاق بركب البطولة بشكل مباشر، بينما تتأهل 5 أندية أخرى بناءً على نتائجها فى الموسم السابق خلال دوريهم المحلي.


البطولة التى تواجه مناهضة على نطاق واسع فى أوروبا بلد الخواجات تعتبر فى مجملها بمثابة حركة تمرد للنيل من بطولة دورى الابطال الأوروبي التى تحمل تاريخا يمتد إلى عام ١٩٥٥ تاريخ أول نسخة لدورى الابطال ، ويقوم بتمويل ” السوبر الأوروبي الانفصالى” إن جاز التعبير البنك الأمريكي جي بي مورجان “JP Morgan ” بنحو 4 مليارات يورو (4.8 مليار دولار) والذي تسبب بالفعل في انتقادات كبيرة من المشجعين وبطولات الدوري المحلية والسياسيين..ويحصل الفريق المُتوج ببطولة دوري السوبر الأوروبي طبقا لتقارير اعلامية على مكافأة تقرب من 400 مليون يورو.


ويعتبر الأوروبيون من بينهم نجوم ومشاهير ورؤساء دول أن الإقدام على إقامة السوبر الانفصالى بمثابة ضربة ناسفة لكل البطولات الرسمية التى تخضع لقواعد الفيفا واليويفا التى تقام طبقا لقواعد تنافسية شريفة تقوم على المتعة الكروية دون الخضوع إلى المعايير والاهواء الشخصية الساعية لتنفيذها الرأسمالية الامريكية التى تتمثل هنا فى” فلوس” بنك مورجان الأمريكي، والسؤال هنا من أين جاء مورجان الأمريكي بملياراته الضخمة لكى يلقي بها تحت أقدام نجوم السوبر الانفصالى..ولماذا يريد ضخ كل هذه الأموال فى بطولة غير شرعية منذ ترديد اسمها والفوضي تعم اوروبا ؟!


ومن المواقف المثيرة للدهشة ظهور انفانتينو رئيس الفيفا بوجهين ، الأول خلال اجتماع عمومية الكاف الماضية بالمغرب عندما أعلن أن أفريقيا ستشهد إقامة دورى السوبر الافريقي اعتبارا من عام ٢٠٢٤ ، والوجه الثاني حاليا فى أوروبا ويتمثل فى مناهضة دورى السوبر الأوروبي والسؤال الذى يفرض نفسه لماذا رفض انفانتينو ” أبو وشين ” دورى السوبر الأوروبي رغم أنه أقره فى أفريقيا؟! تري هل يريد أن يحول أفريقيا إلى حقل تجارب أم صديقه وحليفه الجنوب إفريقي موتسيبي رئيس الكاف الجديد له دور فى الحدوتة خاصة وأن انفانتينو و الملياردير موتسيبي يرتبطان بعلاقات أمريكية قوية وهو الأمر الذى يكشف سر سعي البنك الأمريكي لتمويل صفقة دورى السوبر الغامضة خاصة وأن الفكرة أصبحت الآن حائرة بين مليارات بنك مورجان وحالة الغضب العارم فى أوروبا!!

دوري السوبر الأوروبي

 
 وستقام المنافسات على شكل دوري بمشاركة 20 فريقا، 15 منها بتصنيف “المؤسس” و 5 فرق أخرى متغيرة كل موسم تشارك بالدعوة. وسيتم دعوة الأندية بناء على الأداء الموسمي لها في بطولاتها المحلية.
وسيجري تقسيم الأندية المشاركة إلى مجموعتين، المجموعة الواحدة تضم 10، مع تأهل الفرق الأربعة الأوائل في كل مجموعة إلى الدور ربع النهائي، على أن يكون هو ونصف النهائي بنظام الذهاب والإياب، مع مباراة نهائية واحدة، وهو نظام أشبه بالنظام الجديد، الذي سيقره الاتحاد الأوروبي على بطولة دوري أبطال أوروبا.


ووفقا لما تم الإعلان عنه ستقام المنافسات في وسط الأسبوع، بداية من شهر أغسطس من كل عام، وستجري المباريات في مواعيد من المفترض أن تلعب بها مباريات دوري أبطال أوروبا.


ومن جانبها رفضت الأندية الألمانية والفرنسية الانخراط في البطولة “الانفصالية” عن الاتحاد الأوروبي، إذ كان من المفترض أن يتواجد هناك بايرن ميونيخ وباريس سان جيرمان أيضا.
ومؤخرا أعلن الاتحاد الدولي “فيفا” رفضه إقامة البطولة خارج إطار كرة القدم الدولية، كما هدد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم الـ”يويفا” بعقوبات ضد كل الأندية واللاعبين الذين سيشاركون في بطولة دوري السوبر الأوروبي المقترحة.


ووفقا لما جاء في بيان اليويفا، “سيتم منع الأندية المعنية من اللعب في أي مسابقة أخرى على المستوى المحلي أو الأوروبي أو العالمي، وقد يحرم لاعبوها من فرصة تمثيل منتخباتهم الوطنية”.


كما سبق وأن أعلن الاتحاد الأوروبي من قبل أن الأمر قد يصل إلى حرمان اللاعبين من التواجد في أهم المسابقات “كأس العالم”.
يذكر أن الاتحادات : الإنجليزي والإسباني والإيطالي، إضافة لروابط تلك الدوريات جميعها عبرت عن رفضها للبطولة المستحدثة وخرجت ببيانات داعمة للاتحاد الأوروبي.

التقرير نقلا عن الأخبار الورقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *