الأهلي

حسين الشحات ما له وما عليه قبل أن نقول له وداعا من الأهلي!!

لنتخيل معًا أن النادي الأهلي المصري سوف يعلن غدًا صباحًا الاستغناء عن جناحه الأيمن «حسين الشحات»، عبر حفل وداع يليق باسم اللاعب أو بالأحرى ثمنه، متمنين له التوفيق وإلى آخره من الكلمات الروتينية الأنيقة التي تميز وداعيات القلعة الحمراء في أغلب الوقت، لكن إليك الجزء الأصعب، هل بإمكانك أن تخبرنا عن أهم اللقطات التي تتذكرها للاعب؟

اقرا ايضا .. محمد شريف يفرط في إنجاز شخصي أمام المحلة

إن كنت أحد المتعاطفين فعلى الأغلب ستتذكر تلك المراوغة التي قام بها أمام «حمدي النقاز»، الظهير الأيمن السابق للزمالك، والتي صارت «تريند» لمدة ليست بالقصيرة. أما إن كنت أحد المحبطين من مسيرة «الشحات»، فستتذكر تلك الفرصة العجيبة التي أضاعها أمام الزمالك في أهم نهائي أفريقي بتاريخ القارة، ولولا «قفشة» لكان رحيل «حسين» واقعًا وليس خيالاً.

لكن إن كنت صاحب ذاكرة حديدية، فستتذكر أن «حسين» أهدى كرة القدم واحد من أغرب الاحتفالات بتاريخها، حينما تجرأ على إحراز هدف بمرمى الأهلي أثناء مفاوضات الأخير مع «مصر المقاصة» لضمه، ليحتفل «الشحات» برفع الذراعين جانبًا، وكأنه يقول على حد وصفه «ماذا أفعل لأنضم للأهلي؟».

ذلك الاحتفال الذي يمكن ضمه لعشرات التصريحات التي أعلن فيها اللاعب مرارًا وتكرارًا عن عشقه للأهلي، وبذل الغالي والنفيس لارتداء قميصه، لكن ماذا بعد؟ هل كانت المحصلة النهائية على نفس قدر التصريحات؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *