لقاء الإعلامي ناصر محمد ناصر بمسؤولي نادي الزمالك

فضيحة.. عضو الزمالك “إبراهيم نوكيا” يزور عضويته للإستيلاء على المال العام ” مستندات”

“اللي اختشوا ماتوا”.. شعار رفعه عضو اللجنة التنفيذية المؤقتة في نادي الزمالك وهو إبراهيم عبد الله الشهير باسم “إبراهيم نوكيا”، حيث تلاحقة تهمتي تزوير عضويته بالنادي وتسهيل الحصول على المال العام، في فضيحة مدوية داخل نادي الزمالك طبقا لتقرير لجان الحصر الخاصة بالأموال العامة بالنادى .

و”إبراهيم نوكيا” كان إداريا بفريق كرة اليد خلال فترة د.كمال درويش رئيس الزمالك الأسبق ، وبسبب وقائع فساد تم إحالته إلى نيابة الأموال العامة في تقرير لها عام 1997، وثبت بطلان عضويته التي أعدها بأوراق مزورة، بعدما زكى عضويته حسين السمري زميله في اللجنة التنفيذية لإدارة الزمالك حاليا و الذي سبق له أن خاض الانتخابات مع اللواء أحمد سليمان المرشح السابق لرئاسة النادى ولكن السمري سقط، كما أن ابراهيم نوكيا له علاقة نسب مع الجنرال احمد سليمان.

وبنتيجة فحص واقعات البلاغ رقم 193 لسنة ۱۹۹۷، حصر أموال عامة عليا نادى الزمالك الرياضي، ثبت واقعة فساد ل “إبراهيم نوكيا”، وفي تفاصيل وأسباب الواقعة، تبين أنه استولى على المال العام بالإضافة الى التزوير وهو ما اتضح بعد فحص مستندات العضوية الرابعة عشرة من
القضية رقم ۲۳۱۹۲ له، والنادي رقم ۱۹۹۲ باسم إبراهيم عبد الله، وكذلك طلب اشتراك عضوية صادرة بتاريخ ۱۹۹۹/۹/۱۹.

كما تبين أنه كان لاعبا مقيدا بفرق كرة اليد في النادي
دوليا ناشئين ، ورفع على هذه البيانات د. حسين السمري في (۱۹۹۹/۸/۳)، وأشر عليها اللواء عبد العزيز قابيل بالقبول وتطبيق اللائحة بأنه غير دولي ثم تم شطبها في ۱۹۷۹ حتى موسم ۱۹۹۳.

وكان د. كمال درويش رئيس النادي الأسبق قد أشر بأن اللاعب إبراهيم نوكيا من ضمن لاعبي الفريق القومي”، وقيد كلاعب في فريق كرة اليد للنادي، وهو لم يتجاوز 10 سنوات ، وهو الأمر الذي من الصعب حدوثه فكيف لطفل عمره ١٠ سنوات أن يسجل دوليا إنه حدوتة مضحكة !

وتبين أن “نوكيا” سهل استيلاءه على المال العام وتزوير في المحررات ومخالفة القرار ۷۰ لسنة ۱۹۹۲، وبناء عليه تم إحالته للمحاكمة بناء على التقرير سالف الذكر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *