التفاصيل الكاملة لمحاولة مراسيل ” رئيس الزمالك المعزول” كسر مكتبه بالنادى

شهدت أروقة نادي الزمالك، واقعة فى منتهي الغرابة والأسف والحزن ، حضر الى مقر النادى بميت عقبة أمس الاول ثلاثة أشخاص قالوا أنهم مراسيل رئيس الزمالك السابق ، المراسيل الثلاثة قالوا أنهم جاءوا بداعي تجهيز مكتب ه لاستقباله ، بعدما أعلن عن تواجده في مقر القلعة البيضاء يومي الخميس والجمعة المقبلين بصفته رئيسا للنادى على حد قوله فى مقطع فيديو بثه على صفحته الشخصية .

وتفاجأ مسئولو نادي الزمالك بتواجد المراسيل الثلاثة لرئيس النادى المجمد على خلفية مخالفات مالية وإدارية مازالت قيد التحقيق فى النيابة وهم : ابن شقيقته وحارس الامن الخاص به ونجار مسلح ، طلبوا فتح مكتبه في الطابق الثاني بالمبنى الإداري وتجهيزه، من أجل استقباله كما زعم فى الفيديو الذى بثه وحينما قوبلوا بالرفض من جانب مسئولى النادى ، قالوا إنهم جاءوا لحرق “البخور” في المكتب .

وهو الأمر الذى رفضه مسئولو النادى الذين كانوا فى جلسة عمل لتسيير أمور النادى ، وحاول النجار كسر باب المكتب وهو ما رفضه امن النادى وتصدي لذلك بأدب و تعامل مسئولو نادي الزمالك بمزيد من ضبط النفس وطالبوهم بالانصراف فى هدوء دون صدامات .

لأنه يستحيل فتح المكتب دون إذن الجهات الرقابية ولوحوا لهم باللجوء إلى الجهات الأمنية إذا واصلوا العناد وفى النهاية غادروا النادى واعتبر عدد من المتابعين للواقعة انها محاولة لهز استقرار النادى فى مثل هذه المرحلة الانتقالية وهو أمر مرفوض من اى شخص يحب الكيان الزملكاوى الكبير.

وخلفت الواقعة حالة من الاستياء العارم لدى رموز وحكماء الزمالك الذين طالبوا مجلس إدارة النادى برئاسة المهندس حسين لبيب ضرورة تطبيق القانون للحفاظ على مسيرة استقرار النادى خاصة وأن الواقعة جاءت قبل ساعات من مباراة الزمالك وغزل المحلة المهمة بالدورى و التى تم تأجيلها فجأة وبدون مقدمات.

شهد الواقعة عدد من أفراد مجلس الزمالك يتقدمهم حسين لبيب والكابتن فاروق جعفر المستشار الفني لمجلس الإدارة والنائب د.حسام المندوه عضو المجلس والجميع سجل اعتراضه على هذه الواقعة ولعب فاروق جعفر دورا مهما فى تهدئة الأوضاع واحتواء الموقف .

ويشهد نادى الزمالك منذ قدوم مجلس لبيب حالة من الاستقرار الكبير مما انعكس على نتائج الفرق الرياضية المختلفة فى إحراز البطولات والألقاب وتنمية الموارد ويحتاج للدعم من كل محبي الزمالك وتهيئة الأجواء الإيجابية لاستمرار مسيرة النجاح لحين قدوم مجلس منتخب .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *