ياسر عبد العزيز

ياسر عبد العزيز يكتب .. يعني إيه كلمة وطن ؟!

بقلم : ياسر عبد العزيز

يروق لي أن أكتب فى السياسة على خلفية ما تابعته خلال الساعات الماضية ، الصور التي تنقلها وكالات الأنباء العالمية عن آلاف المواطنين الأفغان المتجمهرين في مطار كابول ، المتزاحمين بقوة لصعود أية طائرة قد تخرجهم من العاصمة التي سيطرت عليها حركة طالبان، تشكل مشهدا تاريخيا بعدما اقلعت وخارجها عشرات الافغان معلقين عليها فى الهواء بين الحياة والموت منظر سقوط الافغان والطائرات في الجو يدمي القلوب ، وهى رسالة تجعلنا جميعا نحمد الله على نعمة الوطن.

وعند كلمة الوطن اتوقف كثيرا ، وذلك لإيماني الشخصي أن الوطن هو حالة تختلف كثيراً عن حالات الحب والعشق والولاء أو الإيمان، فهو أقرب حسب رأيي لتلك الحاجات الملحة في حياة الإنسان ، فالإنسان بلا وطن يصبح مشرداً في هذه الحياة، مهما اختلفت درجة التشرد، وقد يضطر للتنازل عن بعض من هويته أو ثروته أو كرامته أو كبريائه في رحلة البحث عن وطن آخر.

الحاجة إلى الوطن أكبر من عواطف المحبة ونشوة الأناشيد وطوباوية الأمة ، وغيرها من الأطروحات التي تجعل من الوطن شيئاً هلامياً غير محسوس، فالوطن لمواطنيه بمثابة البيت الدافئ في ليلة الشتاء القارس، والمكان البارد في لهيب الصيف الحار، وهو الخلية التي في حالة عمل مستمر من أجل مهمة توفير الأمن والعمل والعيش قدر الإمكان لمختلف أعضائها.

جميع المواطنين وبمختلف الفئات المكونة لهذا الوطن تشترك في نفس القدر من الحاجة إليه، ولا يوجد أياً كان أكبر من تلك الحاجة، ومن خلال هذا المبدأ قد يتحقق قدر كبير من العقلانية في فهم فلسفة الحاجة إلى الوطن، ويخطئ كثيراً من يعتقد أنه بثروته الضخمة أو جاهه الرفيع أو منصبه أو أفكاره أكبر من تلك الحاجة الملحة إلى الوطن.

قد نختلف كثيراً في تقديم تعريف الوطن وماهيته، وهل هو تاريخ أو انتماء أم عشق أبدي ؟! لكن نتفق أننا جميعاً نصبح في حالة ضياع بدون مأوى أو وطن، وربما تتحول حياتنا إلى جحيم إذا قررنا المضي بعيدا عنه، وسيظل السؤال الأهم كيف نحتاج إليه، وهل الحاجة تعني الانطواء داخله، وانتظار رغد العيش، أم هي المشاركة في المحافظة على ثرواته وأمنه؟!

من خلال مبدأ الضرورة الملحة للوطن، علينا أن لا نفرط في ثرواته وأن نحافظ عليها، وأن نبذل الجهد لحث المواطنين على المشاركة في إثرائه ودفعه إلى الأمام، وأن تكون مصالح الوطن مقدمة على أي مصالح فئوية أو أقلية، وأن نكون أعضاء فعالين في المحافظة عليه، وأن ندرك قبل أي شيء آخر أنه حقوق وواجبات، فالمواطن يقدم الواجبات الوطنية في العمل والمحافظة على الأمن والدفاع عن حدوده مقابل توفير الحقوق المشروعة له.

علينا أن نتعلم كيف نرتدي قفاز الحريري الذي يخفي من تحته القبضة الحديدية، فالمرحلة تحتاج إلى خطاب سياسي متزن جداً، وأن لا ننجرف حول المواقف المؤدلجة بالخطاب الديني المتطرف أو العالمي الملتهب، وأن نستغل المرحلة القادمة للبناء في الداخل وتنمية الاقتصاد والمجتمع، كما فعلت كوريا الجنوبية وماليزيا بصمت ونجاح خال من أوجه الفساد المالي والإداري، ودون مؤثرات ومكبرات صوت.

هل فهمتم يعني ايه كلمة وطن ؟!

حفظ الله مصر ورئيسها و جيشها وشعبها ..تحيا مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *