ياسر عبد العزيز

ياسر عبد العزيز يكتب ..إيقاف أحمد مجاهد ٨ شهور وتغريمه نصف مليون جنيه !!

بقلم : ياسر عبد العزيز 

أقسي شئ على أى منظومة ، أن يكون علي رأسها أو من يديرها مسئول صدامي أو متهور ، لأنه ببساطة شديدة يحولها إلى ساحة للتوتر والأزمات والمشاكل والإثارة، ويوم الجمعة الماضي  استنسخ  الصديق احمد مجاهد رئيس اللجنة المؤقته بالجبلاية وشيكابالا نجم الزمالك معا  المشهد المسئ  الذى اشتبك فيه قبل عام الصديق محمد فضل عضو الجبلاية السابق عندما اشتبك مع كهربا فى الموسم الماضي  ، والمشهدان أثبتا رسميا أن للفوضي وجوها كثيرة فى جبلاية الإثارة،  المناسبتان تتشابهتان فى حدوثهما ليلة تتويج بطل الدوري فى آخر نسختين  مع الاهلي الموسم السابق والزمالك فى الموسم المنقضي !!

فى نسخة الدورى السابق حاول محمد  فضل المسئول المندفع استعراض عضلاته على نجم الأهلي كهربا وتبادلا التراشق والألفاظ الخارجة  وحدثت المهزلة  فى حضور الخطيب رئيس الاهلي .

ويوم الجمعة الماضي هبط احمد مجاهد رئيس لجنة التطبيع بالجبلاية  الى عقلية المشجعين وتعامل وكأنه “نفر ” وليس رئيسا للمنظومة وجر شكل  شيكابالا النجم الجاهل باللوائح والقوانين وتشاجرا معا أمام الكاميرات ليضرب المتابعون للأحداث يدا بيد ويترحمون على الأيام التى كان الجمهور يضرب فيها المثل بأسماء العظماء الذين سبقوا مجاهد وفضل فى إدارة شئون الكرة !!

أزمة فضل وكهربا مررت مرور الكرام ؛ أما أزمة شيكابالا فقد أسفرت عن عقوبة قاسية بإيقاف اللاعب ٨ أشهر وتغريمه نصف مليون جنيه وهذه عقوبة لا توجد إلا فى قاموس الانتقام والتنكيل ولا يوجد بند فى لائحة أو قانون رياضي يعطي مسئول حق الانتقام بهذا الشكل المؤسف ، هى لغة جديدة يستحدثها احمد مجاهد الذى يستحق عقوبة مماثلة لها مادام ارتضاها هو لغيره !!

مجاهد تجرد من جلباب المسئول ونزل إلى أرضية الاحتفال شأن أي مشجع واستفز شيكابالا الذى كان رد فعل ولم يقصد بالتأكيد تكدير الرأى العام فى مثل هذه المناسبة السعيدة له ولناديه ولجمهور الزمالك ، أنا لا أبرئ شيكابالا من الخطأ ولكننى ارفض أن يكون هذا الانتقام بهذه الطريقة ، مجاهد مطالب بإعادة التفكير فيما يسببه من تكدير غير مبرر لجمهور عريق يتجاوز الستين مليون مصري !!     

الأزمتان المتكررتان للموسم الثاني على التوالى مع اختلاف الأشخاص فى تخيلي تحملان جرس إنذار يحتاج إلى علاج سريع ورادع لمثل هذه السلوكيات الصادرة من مسئولين ولاعبين بحيث يكون لدينا حلول رادعة يحاسب  من خلالها المسئولين قبل اللاعبين على أخطائهم وخطاياهم خاصة وأن قانون الرياضة الذى أعده خالد عبد العزيز وزير الشباب والرياضة السابق جاء مليئا بالعورات التى من بينها عدم وجود آليات تمنح الجهة الإدارية صلاحيات الردع والمحاسبة وتوقيع العقوبات التى تحفظ حقوق الجميع !!

وأنا أقترح على معالى وزير الشباب والرياضة د.أشرف صبحي المتألق والناجح جدا أن يسارع بعمل مدونة للسلوك الرياضي فى عجالة لوضعها ضمن التعديلات المرتقبة على قانون الرياضة ، وأتمنى من د.أشرف صبحي أن يستعين فى مدونة السلوك الرياضي بخبراء فى الرياضة وكرة القدم والإعلام وقانونيين على أعلي مستوي لصياغتها بالشكل الذى يجعلها قادرة على التصدي لأى تجاوزات  ؛ خاصة وأننا بصدد الدخول فى مولد انتخابات الاتحادات  كما أن هناك تجاوزات تحدث من مسئولين بالأندية والهيئات بشكل مستمر .

وضع مدونة السلوك الرياضي  فى القانون واجب وطنى حتى لا يظهر متهور أو صدامي أو متجاوز أو منتقم يكدر الرأى العام أو يحرم فريق بطل من احتفالاته !!                

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *