ياسر عبد العزيز

ياسر عبد العزيز يكتب .. برافو د.أشرف صبحي

بقلم : ياسر عبد العزيز

نجاح كبير تحققه وزارة الشباب والرياضة تحت قيادة الوزير النشط د.أشرف صبحي وذلك على كافة الأصعدة الادارية والتنافسية والانشائية والاستثمارية والشبابية ويبرز من بين هذه النجاحات فى الأيام الماضية استرداد الوزارة لحقوقها فى الإشراف الكامل على كل الانتخابات التى انطلقت منذ أسابيع ، فى البداية أثلج د.أشرف صبحي صدور كل المراقبين للأحداث باتخاذه قرارا شجاعا بإلغاءه دعوة ٥ اتحادات رياضية للانتخابات ، كانت قد صدرت قبل وأثناء فعاليات دورة الألعاب الأولمبية السابقة، وألزم الوزير الشجاع هذه الاتحادات الخمسة بالدعوة للانتخابات مع كل أقرانهم دون تمييز ، وهو بذلك حقق العدالة ومنع توجيه الانتخابات لأشخاص بعينهم ، ثم قام د.أشرف صبحي بتشكيل لجنة عليا لإدارة الانتخابات، تكون أولى مهامها إعادة تصنيف أعضاء الجمعيات العمومية بجميع الاتحادات، طبقا لمعايير شفافه وعادلة ، لضمان منح الحقوق لأصحابها وتحقيق العدالة فى التصويت، ولاتزال اللجنة فى حالة اجتماع مفتوح لترتيب التصنيف قبل اعتماده واعلانه بما يتناسب مع رغبة الدولة المصرية وكافة الأجهزة الوطنية المسئولة .


ومن بين الاتحادات المزمع إقامتها للإنتخابات اتحاد الكرة المصري الذى تتولى مهامه للعام الثالث على التوالى لجان مؤقته ، ونظرا لأهمية كرة القدم باعتبارها اللعبة الشعبية الأولى ؛ فإنني أطالب اللجنة المشرفة على الانتخابات بمزيد من الدقة والبحث ، فى لائحة النظام الأساسي للجبلاية، المقرر أن تقام عليها الانتخابات المرتقبة ، دون السماح لأى شخص بالتلويح بفزاعة الفيفا ، لتغيير بعض البنود لضمان انتخابات نزيهة ؛ وكذلك على اللجنة الانتخابية مراجعة موعد الدعوة لانتخابات الجبلاية ، خاصة وأن احمد مجاهد المسئول عن الجبلاية من أبرز المحترفين فى لعبة اللوائح ، لذلك أنصح بوجود خبراء ومستشارين مع أفراد اللجنة الانتخابية ، للوصول إلى أفضل شكل تكون عليه انتخابات الجبلاية القادمة.


ما يحققه د.أشرف صبحي من مكاسب خاصة فى ملف إدارة الانتخابات كان حلم لكل رياضي ، بعدما دفع الجميع الثمن غاليا فى الانتخابات السابقة، التى شهدت تفريط خالد عبد العزيز الوزير السابق ، فى حق إدارته لانتخابات الهيئات والاتحادات الرياضية ، ومنحه الى اللجنة الأولمبية المصرية ، مما تسبب فى حالة من الهرج والمرج غنت فيها كل هيئة رياضية على ليلاها ، ومعها عمت حالة من الضبابية والفوضي ، كادت أن تقضي على حلم الشباب والرياضة فى الدفع بأجبال جديدة طبقا لمعايير عادلة .. برافو د.أشرف صبحي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *