الناقد الرياضي ياسر عبد العزيز

ياسر عبد العزيز يكتب .. عفوا الخطيب : لست وحدك وحسن مصطفي لا يحب الأهلي

بقلم : ياسر عبد العزيز
[email protected]

لست معترضا على دعوة وجهها د.حسن مصطفي رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد ، ولا على تلبية الكابتن محمود الخطيب رئيس الاهلي لها فى افتتاح مونديال الأندية لليد ، مادام الطرفان ارتضا ذلك ؛ فالدعوة حق أصيل لرئيس الاتحاد الدولى ، ورفاهية” القبول والرفض” من حق الخطيب ، الذى لم ينشغل ، ولم يتوقف كثيرا ، أمام حضوره فى حدث عالمى ، غاب عنه ناديه ، ويمثل فيه غريمه الزمالك مصر وأفريقيا .

اقرا ايضا .. الحضري وراء إصابة الشناوى فى منتخب مصر

هذه كلها أمور تندرج تحت بند الحريات الخاصة ؛ ولكن إذا كان د.حسن مصطفي يمتلك صلاحيات” المنح والمنع” ، فإننى أرى أنه كان من اللباقة أن يراعي مشاعر جمهور الزمالك و الأهلي معا ، فجمهور الزمالك كشف عن استياءه وغضبه لمجرد شعوره بأن رئيس الاتحاد الدولى ، يتخذ من التمييز المتكرر توجها واتجاها وسلوكا ، ويميل ناحية الأهلي فى اى وكل مناسبة دولية تخص لعبة اليد ، وقد حدث ذلك فى أوقات سابقة عندما تجاهل” مرتين “.

دعوة مجلس الزمالك المنتخب برئاسة المستشار مرتضي منصور رئيس الزمالك المجمد إبان فعاليات مونديال اليد ٢٠٢١ الذى أقيم فى ضيافة مصر وذلك فى حالة القرعة والافتتاح ، وتصاعدت الامور ووصلت إلى ذروتها مع اتخاذ حسن مصطفي كل الطرق المباشرة وغير المباشرة ، لتصفية رمز اللعبة المهندس الزملكاوى هشام نصر رئيس اتحاد اليد المصري الذى جمده وأوقفه وخلعه حسن مصطفي من منصبه ، لأمور لا ترقي إلى عزله بطريقه مهبنة ، استفزت كل المراقبين والمتابعين للأحداث ، وعلى ما يبدو أن رغبة رئيس الاتحاد الدولى للعبة تتطلع إلى سيادة أهلاوية فى كل الامور مع أن التاريخ يؤكد أن الراحل صالح سليم رمز الاهلي كان مناهض لكل سلوكيات حسن مصطفي !!


أما جمهور الأهلي ؛ فهو الآخر غاضب من تلبية الخطيب لدعوة ببطولة غاب عنها الاهلي وفى لعبة اليد التى لا يحسب عليها الخطيب ، المحسوب على لعبة “كرة القدم” باعتباره أسطورة اهلاوية ومصرية ، ولذلك رأى جمهور الأهلي أن وجود الخطيب لم يكن له معنى ، وهى نفس مشاعر الغضب التى واجهها حسين لبيب رئيس الزمالك الذى لامه جمهوره لغيابه عن فريقه فى مثل هذه المناسبة الكبري خاصة وأن لبيب محسوب على أسرة كرة اليد !!

وانتقل الخطيب من زيارته الجدلية للمونديال إلى زيارة أكثر جدلا ، وشوهد على غير العادة ضمن كبار الضيوف الذين تابعوا مباراة المنتخب أمام ليبيا ، فى توقيت سيطرت فيه مشاعر الغضب على جمهور الاهلى بسبب اختيارات كيروش الذى استبعد محمد شريف هداف الدورى وأفشه أفضل صانع ألعاب من قائمة المنتخب ، مما جعل الأهلاوية يتساءلون : هل كان يعلم الخطيب مسبقا بقرار كيروش باستبعاد أفشه وشريف ؟!
اتمنى أن يضع كل مسئول عن كيان جماهيري أمام عينيه لحظة اتخاذه القرار أنه ليس وحده ، فهناك مجتمع آخر يمثل جزءا أصيلا فى معادلة النجاح لابد من مراعاته ..عزيزى المسئول : لست وحدك !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *