بيتسو موسيماني المدير الفني للأهلي

ثأر قاري يشعل الصراع بين مدربي المصري والأهلي والزمالك

شهاب طارق


تدخل بطولة الدوري الممتاز عصرا جديدا تحت مظلة رابطة الأندية المحترفة التي تم تأسيسها أخيرا، بعد إنتظار طويل.


وينطلق الموسم الجديد من البطولة المصرية الكبيرة الثلاثاء المقبل، فيما لم تعلن الرابطة برئاسة أحمد دياب سوى عن مواعيد 8 جولات فقط.


ويشهد الدوري الممتاز تحديات كبرى خاصة لأندية المقدمة، في ظل تحفز نادي الزمالك للإحتفاظ بلقب الدوري، أمام طموح النادي الأهلي في إستعادة بطولته المفضلة بعد أن تعثر في الأمتار الأخيرة من الموسم الماضي.


كما تسعى الأندية الصاعدة حديثا لإثبات جدارتها بين الكبار، في ظل الصفقات الكثيرة التي أبرمتها في فترة الإنتقالات الصيفية.


وعلى جانب آخر، تبرز الأندية المشاركة في البطولات الإفريقية، إذ تسعى لتأكيد قوتها، والمحافظة على مواقعها، على أقل تقدير.


ويأتي صراع المدربين في المقدمة خاصة في وجود الثلاثي بيتسو موسيماني المدير الفني للأهلي وباتريس كارتيرون المدير الفني للزمالك والتونسي معين الشعباني المدير الفني للمصري البورسعيدي.


ويمتد الصراع بين هذا الثلاثي صاحب التاريخ الكبير في قارة إفريقيا السمراء، من الدوري المحلي إلى البطولات القارية، حيث يأمل كل منهم لإثبات جدارته بأهداف ومواقع مختلفة.


وحقق موسيماني 3 نسخ من دوري أبطال إفريقيا مع صن داونز الجنوب إفريقي في 2016 والأهلي عامي 2020 و2021، على حساب الزمالك مرتين، ثم أمام كايزر تشيفز الجنوب إفريقي.


في المقابل يملك معين الشعباني سجلا قاريا مميزا أيضا، فقد فاز بدوري الأبطال مرتين مع الترجي التونسي في 2018، على حساب الأهلي ثم على حساب الوداد المغربي في 2019 بعد نهائي جدلي في رادس.


على جانب آخر، فاز كارتيرون بدوري الأبطال مع مازيمبي الكونغولي في 2014، ثم فاز مع الزمالك بكأس السوبر الإفريقي في 2019 على حساب الترجي التونسي.


وإلتقى كل مدرب مع الآخر خلال السنوات الماضية سواء محليا أو قاريا، فموسيماني وكارتيرون إلتقيا الموسم الماضي في الدوري وفاز الأهلي في الدور الأول (2-1)، وإنتهى لقاء الدور الثاني بالتعادل (1-1).


كما إلتقى كارتيرون والشعباني حيث فاز الزمالك على الترجي في كأس السوبر الإفريقي 2019، بينما كان الشعباني قد فاز على كارتيرون عندما كان مدربا للأهلي في نهائي دوري الأبطال 2018.


أما موسيماني والشعباني فقد تقابلا في نصف نهائي النسخة الماضية من دوري الأبطال، ونجح الأهلي في الفوز على بطل تونس ذهابا بهدف نظيف في رادس بهدف محمد شريف، وإيابا بنتيجة (3-0).


ويملك كل مدرب من الثلاثي طموحاته الخاصة في الموسم الجديد، فكارتيرون يبحث عن إستعادة لقب دوري أبطال إفريقيا بعد غياب دام 20 عاما، بينما يتطلع موسيماني لقيادة الأهلي نحو إستعادة لقب الدوري.


أما الشعباني فبالرغم من إمكانيات المصري الأقل كثيرا من الترجي، لكنه يتطلع لحصد مركز مؤهل إلى البطولات الإفريقية في الموسم الجديد، بالإضافة إلى المنافسة على بطولة كأس مصر، وكذلك بلوغ أقصى مرحلة ممكنة في كأس الكونفيدرالية الإفريقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *