أ.د كمال درويش

رسائل مهمة من رئيس اتحاد شعب الزمالك إلى رئيس الوزراء ووزير الشباب والرياضة

نقل د.كمال درويش رئيس الزمالك الأسبق وأبرز حكماء النادى وشيوخه رسائل مهمة تحمل شكر وتحية من اتحاد شعب الزمالك إلى الدولة المصرية وعلى رأسها فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي موجها الشكر الى د.مصطفي مدبولى رئيس الوزراء ود.أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة على ما تشهده مصر من نجاحات فى ملف الشباب والرياضة .

ومن بين هذه الملفات ملف الزمالك الشائك الذى كان يحتاج حقا إلى رجل دولة حتى لا يسقط النادى وهو ما حدث بالفعل فشاهدنا الزمالك بطلا ومحتكرا للالقاب فى اصعب الظروف التى يمر بها وهذا بفضل فكر رجل الدولة الحقيقي الذى يعرف متي يتحرك ومتى يتدخل ومتي يتكلم ؟!

وجاءت الرسالة فى بوست عبر الفيس بوك على النحو التالى:

قلت سأكتفي باالمشاهده ولكن المشهد كله أري فيه العجب إللي عامل إعلامي وإللي عامل فاهم في القانون وإللي قاعد على الكيبورد يمنع فلان وعلان من دخول النادي وهواصلامش عضوجمعيه عموميه المهم كله فرحان بشويه لايكات ويعتقد أن له حيثيه
والخلاصه يازملكاويه نحن مشجعين للكيان مجرد مشجعين ولكن أن تكون رجل دولة .. ليس بالأمر السهل ..


رجل الدولة هو فدائى برتبة مسئول ، هو حامى لمقدرات الدولة فى نطاق مسئوليته ، بيكون عارف امتى يتدخل وامتى ينسحب ، حتى لو ضحى بأى حاجه وكل حاجة فى سبيل أنه يحافظ على بلده ، الحكمة والعقل اهم صفة من صفات رجل الدولة ، واهم صفة أنه مش بينجرف ورا جنون الظهور أو المنظرة الفارغة ، هو كمان ممكن يضحى بحقه وشكله علشان يحفظ للبلد استقرارها ، الأدب والأخلاق ، ودول حاجه مش بتكتسب دى حاجه رجل الدولة بيكبر عليها ، والغريب انك تشوف ناس ممكن تعاتبه علشان عنده اخلاق ، للدرجة دى الاخلاق انعدمت علشان تلاقي ناس بتلوم حد على أخلاقه وأدبه ، رجل الدولة هو الشخص العاقل الحكيم اللى عارف امتى يتكلم وامتى يسكت وامتى ينغمس وامتى يترفع عن الصغائر ، ويترفع عن دعوات إشعال الحرائق من ناس ترتزق من تخريب الوطن وهدم استقراره دول أهل الشر كما قال عليهم السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى .. تحية كبيرة ليك استاذنا الغالى الدكتور اشرف صبحى لما تبذله من مجهود ، ولما تحققه من إنجازات ، ولما احرزته فى قلوب ملايين المصريين انت وأعضاء حكومة الكفاح برئاسة دولة رئيس الوزراء دكتور مصطفى مدبولى.
هشام سالم رئيس جروبات إتحاد شعب الزمالك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *