ياسر عبد العزيز يكتب .. الكرة المصرية بين واقعية كوبر وفهلوة كيروش !!

قناعاتي أن كوبر أحد أبرز عباقرة التدريب الذين تولوا مهمة الفراعنة ونجحوا بإقتدار ، مازلت أتذكر واقعيته فى التعامل مع ” قماشة ” منتخبنا المستهلكة ، وبراعته فى توظيفها حتى أنه كسر حالة النحس التى لازمت مصر على مدار ٦ أعوام وثلاث دورات قارية متتالية وعاد بها إلى الصعود لنهائيات أفريقيا بالجابون ٢٠١٧ على حساب نيجيريا الرهيب ..

وفى الجابون سطر كوبر أكثر من ملحمة كروية وأطاح بمنافسيه الواحد تلو الآخر ، حتى أنه لامس الكأس فى المباراة النهائية أمام الكاميرون ، ورغم حصول كوبر على مركز الوصيف إلا أنه نجح فى تحقيق حلم الصعود للمونديال بعد غياب استمر ٢٨ سنة .. العبقري كوبر قاد الكونغو إلى التأهل إلى فاصلة المونديال ، مثلما فعلها كيروش مع الفراعنة ..

ولو فعلها مع الكونغو وهذا وارد بقوة سيكون إنجازا عظيما .. تحية لكوبر وكل الامنيات القلبية إلى كيروش بأن يحقق إنجاز كوبر مع الفراعنة بالصعود لمونديال قطر ٢٠٢٢ وبلوغ نهائي أفريقيا ٢٠٢١ بالكاميرون ..

أخشي ما أخشاه أن يأتي اليوم الذى نشعر فيه بالندم لتفريطنا فى هذا المدرب العبقري الذى كانت كل عيوبه تتلخص فى أنه كان يعرف قدر الفراعنة فانتقدناه لأنه كان يفوز بالدفاع ونسينا أن أعظم إنجاز تحقق للكرة المصرية كان تحت رائد مدرسة الدفاع الممل الاسطورة الراحل محمود الجوهرى.

كوبر يبتسم مع الكونغو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *