حسن مصطفي” يعض ” اليد المصرية .. وصناع جيل الفرحة يلجأون للرئيس السيسى

تصعيد وعقاب جديد جديد من الاتحاد الدولي لليد تجاه نظيره المصري الذي يقوده للاسف دكتور حسن مصطفي المصري في واقعه تاريخية هي الاولي من نوعها ، يبدو ان اتحاد اليد مازال يدفع ضريبه نجاحه في تنظيم المونديال الذي كبد الدولة الغالي والرخيص وبدلا من ان تاتي المكافاة التي حصدها حسن مصطفي وحده باحتفاظه بكرسيه الدولي بعد ان استعرض امام العالم قدراته في اقامة البطولة وسط جائحة كورونا التي اوقفت الرياضة في العالم واعادتها مصر ..

قرر حسن مصطفي عقاب كل من لهم صله بالانجاز ليبقي نجما لامعا وحده بعده خطف منه المهندس هشام نصر ورفاقه اللقطة بانجازتهم المتتاليه ، صناع نهضة كرة اليد الحديثة فهم ابطال افريقيا وثامن العالم ورابع الاولمبياد ، هم ابطال العالم للشباب والناشئين والنتيجة عقاب جماعي نستعرضه علي النحو التالي :

اولا ..تعليق هشام نصر رئيس الاتحاد المصري واللجنة المنظمة لمدة عام واقصائه من الاتحاد بداعي اختراقه الفقاعه الطبية .. ليدمر تاريخه ويمنعه من دخول الانتخابات لمدة ٤ سنوات تصل لمدتين ..

ثانيا .. حل انجح اتحاد للعبه جماعية في مصر الاتحاد المصري ” وتعين لجنة يراسها رجل من رجاله لانعرف عنه شيئا هو محمد الامين التابع له دون كلام او نقاش ليحكم بذلك الاتحاد الدولي والمصري معا ..

ثالثا .. اقصي امين الصندوق مؤمن صفا احد ابرز العقول المفكرة والنشطه في صناعه النهضه الرياضية وارسل لجنة تفتيش دولية عليه للبحث عن مخالفات مالية ولكن المفاجأة التي ادهشت الجميع وجود اكثر من ١٠٠ مليون جنيه في خزينه الاتحاد الذي تسلمه هشام نصر وهو مديون ..

وعندما فشل في ايجاد مخالفات مالية بعد تعيين مجلس جديد من اجل صياغه لائحة جديدة تجعل الاتحاد المصري تحت سيطرة نظيره الدولي دون ادني سيادة مصرية ..

وعندما رفض المجلس المعين الجديد بعض طلبات حسن مصطفي بدافع وطني قرر احالة الاتحاد المصري بالكامل الي لجنة الانضباط بداعي اتهامات تسئ للاعضاء ولسمعه الرياضة المصرية الذي دخل اشطر اتحاد بها قفص الاتهام بعد قرار دولي بتحويل كل الاعضاء الي لجنة القيم وربما يقودهم ذلك الي الشطب ..

رابعا .. كل الاتحادات اقامت انتخابات او في طريقها لذلك الا الاتحاد المصري لكرة اليد الذي مصيره في علم الغيب ويحكمه رئيس الاتحاد الدولي دون وضع اعتبار لاي قوانين ..

خامسا : اقصاء العبقري علاء السيد المشرف علي المنتخبات الوطنية واحد ابرز صناع نهضة كرة اليد الحديثه وعقابه الشديد علي تضامنه مع هشام نصر ورفاقه وقت الازمه ..

ما ذكر هو جزء بسيط من قصة قصيره حزينه لتدمير افضل اتحاد مصري للعبه شعبيه ” كرة اليد ” دون ان يجد رجال اتحاد اليد منقذا لهم حتي الان والجميع الان يستغيث برجال الدولة المصرية بداية من الرئيس السيسي ومرورا بكل القيادة الشجعان ورجال مصر وابطالها المخلصين مع العلم انه لايوجد اي تهم حقيقيه موجهه لرجال الاتحاد المصري وكلها كلام من وحي الخيال يحركها في الظل دون رادع .. فهل من مجيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *