الرياضيون المصريون غاضبون : حسن مصطفي دماء على ثوب جائزةراشد آل مكتوم للابداع الرياضي

حالة من الغضب العارم سيطرت على أجواء الأسرة الرياضية المصرية بعد حصول الاتحاد الدولي لكرة اليد، على جائزة المؤسسة العالمية (الاتحاد الدولي الصيفي)، للنجاح والتميز في تنظيم بطولة العالم لكرة اليد التي أقيمت في مصر، رغم التداعيات العالمية للجائحة.

وشهد الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي، حفل الإعلان عن الفائزين بجائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي في دورتها الـ11، على أن يقام حفل تكريم الفائزين مطلع العام المقبل

واعتبر المصريون الرياضيون أن اختيار اتحاد حسن مصطفي للجائزة بمثابة الدماء على ثوب الابداع الرياضي لأن الإنجاز الذى بسببه فاز الاتحاد الدولى لليد بالجائزة ليس بمجهودات حسن مصطفي وإنما الإنجاز تحقق بفضل إرادة الدولة المصرية الحديثة وثمرة إيجابيات الجمهورية المصرية الجديدة التى رتبت ونظمت وتحدت موجات الكورونا اللعين وابهرت العالم فى مونديال اليد .

كما أن الإنجاز الذى تحقق كان فيه حسن مصطفي واتحاده الدولى مجرد ترس فى الآلة المصرية الحديثة التى ابتكرت نظام الفقاعة الطبية الاحترازية الذى أدهش العالم وجعله يعود إلى قواعده ومنحه ثقة عودة النشاط الرياضى بعد فترات من الرعب والجمود .
  
وكان يتحتم على قيادات آل مكتوم للابداع الرياضي اختيارهم مصر لهذه الجائزة وليس حسن مصطفي واتحاده والذى استفاد كثيرا على المستوى الشخصي ورغم ذلك يسئ إلى سمعة مصر .

وتجدر الاشارة أن حسن مصطفى عضو فى لجنه راشد آل مكتوم للإبداع بمعنى أنه اعطى الجائزة لنفسه واتحاده فى سويسرا وسرق مجهود مصر .

واكدت مصادر ان بطولة العالم لكرة اليد التي نظمتها مصر حققت ايرادات قياسية للاتحاد الدولي وهو ما منح حسن مصطفي رئيس الاتحاد  قبله الحياه بعدما دعمته مصر بقوة ووفرت له لبن العصفور  ، قبل ان ياتي  رد الجميل باقصاء رئيس اللجنة المنظمه ورئيس الاتحاد المصري هشام نصر من الحياه الرياضية وتجميده بسبب اسباب لا يصدقها الاطفال وهي الخروج من الفقاعه الطبيه ، بل واستمر التصعيد بعزل مجلس الادارة بالكامل سبب الفرحه والذي تكبد مشقه كبيرة وقت الاعداد للبطولة وجاءت المكافئه بالاطاحه بالمجلس وتعيين محمد الامين الذي اجمع الكل علي ضعف شخصيته وانه تابع مامور من حسن مصطفي وضم اليه عاصم السعدني ذراع حسن مصطفي الايمن والمنفذ لكل اومره في مصر ومعه ايمن صلاح بالاضافه الي اعضاء المجلس السابق ماعدا هشام نصر المعلق دوليا ..

ولم يكتفي الاتحاد الدولي بذلك بل زاد التصعيد ليحول المجلس بالكامل الي لجنه القيم بالاتحاد الدولي بسبب تهم تلاعب في الانتخابات وهو يسئي الي سمعه افضل اتحاد رياضي مصري ” كرة اليد ” في الوقت الذي حقق هذا المجلس انجازات عالمية مبهره عندما حقق رابع اولمبياد طوكيو لاول مرة في التاريخ وفاز ببطولة افريقيا في تونس وحقق ثامن العالم  وكاس العالم للناشئين  وثالث العالم للشباب ..

٣٨ مليون يورو ايرادات الاتحاد الدولي

إيرادات الاتحاد الدولى عام   2021 بسبب بطوله العالم مصر جاءت حسبما قال الخبراء تقريبا علي النحو التالي :
5.2 مليون يورو اعلانات بالاضافة  الي 33 مليون يورو حقوق بث  تلفزيوني يعني  أكثر من 38 مليون يورو   لأول مره فى تاريخه ..
ورفض تماما تعويض البلد المنظم عن الغاء الحضور الجماهيرى والتذاكر  أيضا رفض المساهمه فى التكاليف الخرافيه  للاجراءات الوقاءيه والمسحات لكرونا بالعكس قلل مساهمه الاتحاد الدولى العاديه رغم زياده الفرق من 24 إلى 32
) للعلم مصر حصلت عام 1999 قبل تولى حسن مصطفى رءاسه الاتحاد الدولى  على 1.6 مليون  فرنك سويسرى ..وحصلت سنه 2021 على 0.9 مليون فرنك سويسرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *