أحمد سمير سليمان رئيس الإتحاد المصري للميني فوتبول

احمد سمير رئيس اتحاد الميني فوتبول مهدد بالسجن

يواجه احمد سمير سليمان رئيس اتحاد الميني فوتبول عقوبة السجن على غرار ما حدث مع نظيره الليبي على خلفية لاعب مصر للعبة .

وبعد اكثر من شهر على البطولة الافريقية لكرة القدم المصغرة خرجت أنباء بوفاة أحد لاعبي الميني فوتبول متأثرا بالملاريا وهو الأمر الذى خلف حالة من الغضب العارم سيطرت على اقرانه بمنتخب كرة القدم المصغرة الميني فوتبول.

وتوفي صدام لاعب المنتخب متأثرا بالملاريا الخبيثة على خلفية عدم قيام مسئولى الاتحاد المصري للعبة برئاسة احمد سمير بعدم تطعيم اللاعبين قبل سفرهم لنيجيريا للمشاركة فى بطولة افريقيا الماضية .

وقد تم التكتيم على الحادث الأليم حتى لا تتدخل الجهات المسئولة فى التحقيق ومعرفة أسباب الوفاة فى ظل التقصير الواضح من جانب اتحاد اللعبة الوليدة ، حيث تشير كل الشواهد إلى عدم حصول اللاعبين على التطعيم ضد هذا الفيروس ، وهو الأمر الذى يستوجب إعادة الكشف الطبي على كل أفراد البعثة التى كانت فى نيجيريا .

وتجدر الاشارة الى أن بعثة “الفراعنة” اكتشفت عقب عودتها إلى البلاد بأيام قليلة إصابة عدد من لاعبي المنتخب بمرض الملاريا، لتبدأ رحلة علاج اللاعبين في مواجهة المرض القاتل.

في المباراة النهائية، واجه المنتخب المصري نظيره الليبي، الذي كان وضع بعثته كارثيًا عقب انتهاء البطولة الأفريقية، حيث هاجمت الملاريا 16 لاعبًا من الفريق الليبي، من بينهم خمسة بحالة حرجة، كما أودت بحياة اللاعب أيمن النقريش، وفق لما أعلنته وزارة الرياضة الليبية.

وكانت وفاة لاعب ليبيا لكرة القدم المصغرة، أيمن النقريش، بمثابة جرس إنذار لمسؤولي الرياضة في ليبيا ومصر، يؤكد أن التأخر في تقديم أفضل أشكال الرعاية الصحية لمصابي الملاريا من لاعبي المنتخبين، قد يعرض حياة أحدهم للخطر وبالفعل بعد مرور أسابيع على وصول بعثة مصر توفي اللاعب صدام ولحق بشقيقه الليبي .

جدير بالذكر أن الملاريا مرض فتاك تسبّبه طفيليات تنتقل بين البشر بواسطة لدغات أجناس حشرات بعوض الأنوفيليس الحاملة لعدواه، ووفقًا لمنظمة الصحة العالمية، فإن هذا المرض قد تسبب في وفاة قرابة 400 ألف شخص في 2018، ولا تتواجد الحشرة المسببة للملاريا في مصر، لكنها موجودة في أكثر من بلد إفريقي آخر ومن بينهم نيجيريا (محل إقامة البطولة التي شاركت بها مصر وليبيا).

ووفقًا لما اعلنه الاتحاد المصري لكرة القدم المصغرة فى توقيت العودة ، فإن عدد الإصابات بالملاريا في منتخب الفراعنة وصل إلى 3 حالات، وهم: إبراهيم كمال، محمد رمضان، وحسام حسن.

وفي تصريحاته وقت وصول البعثة قال رئيس الاتحاد المصري، أحمد سمير بما هو منافي للواقع أن الحالة الصحية للاعبين تتحسن، وأنهم يتلقون أفضل رعاية طبية أثناء تواجدهم في المستشفيات الحكومية المصرية القادرة على علاج هذا النوع من الملاريا ولكن استيقظ المهتمون باللعبة على النبأ الحزين بوفاة اللاعب صدام مع فرض سرية على ذلك .

وخرجت أصوات من اسرة الميني فوتبول تطالب بالتحقيق مع رئيس الاتحاد خاصة وأن البعثة لم تتلقي مصل الفيروس وهو ما قد يؤدي إلى توابع مرعبة .

فى ليبيا حبسوا رئيس اتحاد الميني فوتبول

على خلفية وفاة لاعب المنتخب الوطني أيمن النقريش بمرض الملاريا، قرر النائب العام الليبي المستشار الصديق الصور، حبس رئيس الاتحاد الوطني للميني فوتبول (كرة القدم المصغرة) حسين طويل.

وكان النقريش أصيب بمرض الملاريا، خلال مشاركته في بطولة إفريقيا الأخيرة، التي جرت في نيجيريا، ما أدى إلى وفاته.

وتبيّن من خلال التحقيقات الأولية وجود إهمال وتقصير، وأن الاتحاد لم يتخذ الإجراءات الطبية اللازمة، والاحتياطات الضرورية، قبل وأثناء سفر بعثة المنتخب إلى نيجيريا، الأمر الذي نتج عنه إصابة عدد من اللاعبين بمرض الملاريا ووفاة النقريش.

وكانت وزارة الرياضة الليبية أعلنت وفاة اللاعب، عن عمر يناهز 24 عاماً، في إحدى المستشفيات التونسية، التي نُقل إليها بعد تدهور حالته الصحية، ونُقل عن طبيب رافق المنتخب إلى نيجيريا، إن العدوى أصابت 15 لاعباً، بعضهم في حالة حرجة.

وألقت وسائل الإعلام الليبية اللوم على الحكومة الانتقالية واتحاد كرة القدم المصغرة الوطني، لعدم التزامه بالبروتوكولات الصحية والإجراءات الوقائية الطبية خلال الرحلة، فيما أمر وزير الرياضة الليبي، عبد الشفيع الجويفي، بتشكيل لجنة خاصة للتحقيق في وفاة النقريش.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.