من يكسب الرهان بين خبرة الأهلي وطموح وفاق سطيف؟

زياد ياسر

يترقب عشاق الكرة العربية والأفريقية، مواجهة من العيار الثقيل ووجبة كروية دسمة، غدًا السبت، على ملعب السلام بين الأهلي المصري وضيفه وفاق سطيف الجزائري، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أفريقيا.

الأهلي يتسلح بخبرات طويلة في دوري الأبطال، فهو الفريق الأكثر تتويجًا باللقب برصيد 10 مرات، من بينها آخر نسختين.

بينما يراهن وفاق سطيف على طموحه لاستعادة اللقب القاري الذي حققه من قبل مرتين عامي 1988 و2014.

فمن يكسب الرهان في موقعة الذهاب خبرات الأهلي أم طموح الوفاق؟ هذا ما يطرحه العب كوره في التقرير التالي:

يبدو الأهلي مختلفًا بين مشاركاته المحلية والأفريقية، فالفريق الذي يعاني في الدوري المصري من تراجع النتائج ولم يفز في آخر 3 مباريات، يتطلع للظهور بصورة مختلفة في لقاء وفاق سطيف، أسوة بما حدث في مواجهتي الذهاب والإياب ضد الرجاء في ربع النهائي.

وعانى الأهلي حامل لقب آخر نسختين، في مشوار دور المجموعات وحسم تأهله في الجولة الأخيرة بالفوز على الهلال السوداني، وحل وصيفًا لصن داونز.

لكن الأهلي أظهر وجهًا أفضل بكثير أمام الرجاء وتخطى عقبة العملاق المغربي، ليضرب موعدًا مع وفاق سطيف وسط حالة من الانتقادات الواسعة للأداء المحلي المتراجع للأهلي.

وشهدت الأيام الماضية تدريبات مكثفة للأهلي على ملعبه بالقاهرة، بحضور رئيسه محمود الخطيب، بجانب اكتمال جاهزية جميع اللاعبين المصابين على رأسهم عمرو السولية ورامي ربيعة وأليو ديانج وأحمد عبد القادر.

ولا يغيب عن المباراة سوى المدافع محمد عبد المنعم الذي اشتكى الإصابة في لقاء سيراميكا بالدوري، بخلاف بدر بانون لغيابه بسبب مضاعفات فيروس كورونا، بينما تبدو جميع الأسلحة حاضرة في يد المدرب بيتسو موسيماني.

ويراهن الأهلي على خبرة موسيماني في المواجهات الكبرى وعبوره عدة اختبارات صعبة من قبل في البطولة القارية رغم حملات التشكيك.

وتترقب جماهير القلعة الحمراء، انتفاضة من بعض نجوم الفريق على رأسهم محمد شريف الذي لم يسجل في آخر 7 لقاءات، بخلاف محمد مجدي أفشة الذي ابتعد عن مستواه، وبيرسي تاو.

ويعد أحمد عبد القادر أبرز الأسلحة الهجومية للأهلي بقدراته الفردية المميزة ومراوغاته الهادئة التي تصنع جبهة مؤثرة مع علي معلول.

لا يختلف الأمر بالنسبة لوفاق سطيف فهو بطل سابق للقارة، ويرغب في التأهل للمباراة النهائية ومحاولة التتويج.

وأطاح وفاق سطيف بمنافسه الترجي في ربع النهائي في عقر داره، وهو ما ينذر الأهلي بقوة منافسه المميز في دور الأربعة، خاصة مع تولي الصربي داركو نوفيتش، المهمة.

وخاض وفاق سطيف تدريبات حماسية بحضور جماهيره في الجزائر قبل الحضور للقاهرة، وفرض السرية على تدريبات الفريق.

وخسر وفاق سطيف في آخر زيارة له إلى القاهرة يوم 2 أكتوبر/تشرين أول 2018، حين خسر أمام الأهلي في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال.

ويراهن الوفاق على قدرات بعض نجومه وعلى رأسهم هداف الفريق رياض بن عياد أحد نجوم النسخة الحالية، بجانب الموهوب أحمد قندوسي وأيضاً خبرات الحارس سفيان خدياريا بخلاف المخضرم عبد المؤمن جابو.

ولم يستقبل وفاق سطيف، أي أهداف في آخر مباراتين بدوري الأبطال أمام الترجي، وهو السيناريو الذي يعول عليه العملاق الجزائري لفرضه على الأهلي في عقر داره قبل مواجهة الحسم بالجزائر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.