إيهاب جلال: أحلم بالسير على نهج الجوهري وشحاتة

زياد ياسر

أكد إيهاب جلال، المدير الفني الجديد لمنتخب مصر، أنه يشكر كل من دعم تواجده على رأس القيادة الفنية للفراعنة كما يتفهم من عارض تعيينه، موضحا أنه لا يوجد شيء كامل يجمع عليه البشر.

وقال جلال في المؤتمر الصحفي لتقديمه لوسائل الإعلام: “منتخب مصر حالياً في مرحلة حرجة يحتاج خلالها لتكاتف الجميع وعلى رأسهم الإعلام الرياضي المصري، وتدريب الفراعنة مهمة شاقة ولكنها شرف كبير لأي مدرب”.

وأوضح جلال أنه تولى المهمة بعد مدرب كبير بقيمة البرتغالي كارلوس كيروش الذي وصل لنهائي كأس الأمم الأفريقية وكاد أن يتأهل للمونديال، مؤكدا أنه سيكمل ما بدأه كيروش ويحاول تجنب بعض السلبيات.

وأضاف: “لدينا منتخب مميز ولاعبون أصحاب خبرات، وأمامنا تجمع بعد أقل من شهر وبدأنا بالفعل جمع المعلومات عن اللاعبين المحترفين والمحليين وليس لدينا رفاهية الوقت في ظل ارتباطنا بخوض تصفيات كأس الأمم الأفريقية 2023 في الشهر المقبل”.

وتابع: “سيتم إعلان القائمة بعد أسبوعين والأولوية ستكون للاعب الأكثر جاهزية، وسنبني للمستقبل بعد ذلك من خلال وضع قوام يضم 60 لاعبا بخلاف المحترفين ليكونوا نواة لجيل قادم”.

وأشار: “لا نسعى لبناء فريق جديد ولكننا سنحاول تكوين توليفة بين اللاعبين الجدد وأصحاب الخبرات.. وسنحاول خوض مباراة ودية للاعبين المحليين أحد أيام 12 و13 و14 بالشهر المقبل بعد مواجهتي غينيا وإثيوبيا”.

وأكد أن الإعلام دوره مهم للغاية مثل الجماهير في دعم المنتخب، موضحا أن الاحترام المتبادل سياسة تعامله خاصة أنه لن تكون هناك قائمة أو اختيارات يجمع عليها المتابعون.

وأشار إلى أنه يسعى للسير على نهج الراحل محمود الجوهري وحسن شحاتة والاستفادة من نجاحات الثنائي، مؤكدا أن المنتخب وصيف أفريقيا وسيكون هناك خطة طويلة المدى بالتنسيق مع الاتحاد المصري والرابطة ووزارة الرياضة لتطوير الفراعنة.

وأوضح إيهاب جلال أن منتخب مصر دائماً مرشح للتتويج بأي بطولة يخوضها، مؤكداً أن الأهم بالنسبة له عبور التصفيات ثم التفكير في نهائيات كأس الأمم الأفريقية.

وأكد أنه ليس متابعاً جيداً للانتقادات ولكنه سيستفيد من أي نقد بناء لعمله، موضحا أن أي مدرب سيتولى المهمة سيتعرض للنقد وسيكون هناك خلاف حول اختياراته.

وعن رفضه تدريب منتخب مصر في عهد عمرو الجنايني رئيس اللجنة المؤقتة السابقة، قال: “لم أرفض المنتخب ولكن الظروف كانت مختلفة وخاصة في المفاوضات، الأمور الآن أكثر سهولة ومرونة”.

وأوضح أنه تمسك بالفعل بجهازه المعاون أثناء المفاوضات السابقة مع انضمام محمد شوقي ولم يكن اسم عصام الحضري مطروحا وقتها، مؤكدا أنه فضل بقاء الحضري في ظل ظهور الحراس بصورة مميزة في كأس الأمم بجانب تمسك بيراميدز باستمرار مصطفى كمال مدرب الحراس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.