كلوب: الكلمات لا تكفي لوصف أنشيلوتي.. وأتفهم رغبة صلاح

زياد ياسر

حدد مدرب ليفربول يورجن كلوب، موقف لاعب الوسط تياجو ألكانتارا من المشاركة في المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا المحددة السبت المقبل ضد ريال مدريد.

وكان تياجو قد تعرض لإصابة في المباراة الأخيرة لفريقه بالدوري أمام وولفرهامبتون مساء الأحد، فاستبدل بين الشوطين، لكن كلوب أكد أن الدولي الإسباني سيعود للتمارين قبل موعد المباراة النهائية.

وقال كلوب في مؤتمر صحفي مساء الأربعاء في مركز ليفربول التدريبي “التقيت به في الداخل قبل قليل، هناك فرصة جيدة. إنها أنباء جيدة. النبأ السار بين عشية وضحاها هو أن الإصابة لم تكن بهذا السوء، قد يتمكن من التدريب غدا”.

وتحدث كلوب عن منافسه ريال مدريد قائلا “لا تعرف أبدا متى ستصل إلى نهائي دوري الأبطال مرة أخرى، لذا فهو أمر مميزة حقا. سنواجه الفريق الذي فاز باللقب 4 مرات على الأقل في السنوات العشر الماضية. هذا ما يجعلها مناسبة مميزة حقا. شارك الكثير من اللاعبين في هذه المباراة (أمام ريال مدريد في نهائي 2018)”.

وكال كلوب المديخ لمدرب ريال مدريد كارلو أنشيلوتي فقال “لغتي الإنجليزية ليست جيدة بما يكفي للعثور على كلمة مناسبة، لكن من الواضح أن كارلو بالنسبة لي هو أحد أنجح المديرين في العالم وهو نموذج يحتذى به في كيفية تعامله مع النجاح، إنه أحد أفضل الأشخاص الذين يمكنك مقابلتهم، حقا رجل لطيف”.

وأضاف “لدي علاقة جيدة معه، ربما تم تجميدها عندما كان في إيفرتون، وتوجب علي احترامه بنسبة أكبر حينها. لن يتوقف عن الفوز أبدا. لكن هذا لا يعني أي شيء فيما يتعلق بهذه المباراة”.

وسئل كلوب عما إذا كان لديه دوافع أكبر للفوز على ريال مدريد بعد نهائي 2018، فأجاب “لا، أنا لا أؤمن بالانتقام. أنا أفهم ما قاله محمد صلاح إنه يريد تصحيح الأمر وأنا أريد ذلك أيضا”.

وتابع “هناك فرصة ثانية دائما في الحياة. كل شيء على ما يرام بيني وريال مدريد. إنها مباراة كرة قدم على أعلى مستوى”.

وعن احتمال أن يصبح ثاني مدرب فقط في الدوري الإنجليزي الممتاز يفوز بدوري أبطال أوروبا مرتين، قال كلوب “سمعتي؟ لن أهتم بذلك. أنسى هذه الأشياء بمجرد حدوثها تقريبا، الفضل سيعود إلى الشبان إذا فزنا”.

وعن الريمونتادا المكررة التي حققها ريال مدريد وصعد بها للنهائي في اللحظات الأخيرة، قال كلوب “إذا أخذت الدقائق العشر الأخيرة من كل مباراة لريال مدريد، فستعتقد أنك لن تملك أي فرصة، لكن المباريات مدتها أطول من ذلك، ريال مدريد مليء بالخبرة ويعرف بالضبط كيف يتعامل مع النهائي، شعرنا بذلك في 2018”.

وأردف “كان ذلك ميزة كبيرة بالنسبة لهم في تلك الليلة، لكن منذ ذلك الحين اكتسبنا كثير من الخبرة أيضا، وهو أمر مفيد”.

وتفصل بين المباراة النهائية واخر مباراة لعبها ليفربول هذا الموسم 6 أيام، مقابل 3 أسابيع حصل عليها الفريق قبل نهائي 2019 عندما توج باللقب على حساب توتنهام.

وعن ذلك صرح كلوب “فرق كبير لكن لا توجد مشكلة. نهائي الدوري الأوروبي 2016 كان بعد 3 أيام من مباراتنا الأخيرة حينها، وكانت هذه مشكلة. الأسبوع يعد مدة رائعة. حصلنا على يومين إجازة وتقابلنا هذا الصباح مرة أخرى”.

وواصل “3 أسابيع طويلة جدا لكننا استخدمناها. لقد منحنا الشبان إجازة لمدة أسبوع وحضرنا أنفسنا للنهائي في أسبوعين (في 2019). هذه المرة ليس لدينا كثير من الوقت، لكننا نعرف ما نريد”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.