تقرير العب كوره: صدام صلاح وكيتا يتصدر مواجهة مصر وغينيا

زياد ياسر

يفتتح منتخب مصر، بعد غد الأحد، مشواره في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2023، بمواجهة قوية أمام ضيفه الغيني، على استاد القاهرة الدولي.

ويتصدر المواجهة صدام نجمي ليفربول الإنجليزي، محمد صلاح ونابي كيتا، قائدي المنتخبين.

ويسرد العب كوره في هذا التقرير، بعض التفاصيل الخاصة بمواجهة صلاح ضد كيتا:

يخوض الثنائي أول مباراة بعد الخسارة المريرة أمام ريال مدريد الإسباني (0-1)، في نهائي دوري أبطال أوروبا يوم 28 مايو/آيار الماضي.

ولا شك أن الثنائي لديه حالة شديدة من الحزن بعد خسارة دوري الأبطال، عقب أيام قليلة من ضياع التتويج بلقب الدوري الإنجليزي.

لكن صلاح يبدو أكثر تأثرا، وعبّر عن ذلك بتغريدة عبر حسابه على “تويتر” أكد خلالها أنه على استعداد للتنازل عن كل جوائزه الفردية هذا الموسم، مقابل إعادة لقاء ريال مدريد في نهائي الأبطال.

وخاض صلاح موسما طويلا وشاقا مع ليفربول لعب خلاله 51 مباراة بواقع 4014 دقيقة، وحصد جائزة هداف الدوري الإنجليزي بـ23 هدفا، بالتساوي مع الكوري الجنوبي هيونج مين سون.

وساهم صلاح في 47 هدفا لليفربول هذا الموسم، بعدما أحرز 31 هدفا وقدم 16 تمريرة حاسمة لزملائه.

في المقابل، لعب كيتا 40 مباراة هذا الموسم بواقع 2086 دقيقة، وسجل لاعب وسط الريدز 4 أهداف وصنع 3 آخرين لزملائه.

يخوض كيتا مواجهته الأولى ضد صلاح، فلم يسبق أن تقابل ثنائي ليفربول في أي مباراة سابقة على الصعيد الدولي.

وغاب الغيني عن مواجهة مصر للإصابة من قبل في مناسبتين، الأولى خلال تجربة ودية انتهت بالتعادل 1-1 عام 2016، والثانية عام 2019 حين فاز الفراعنة 3-1.

في المقابل، يملك صلاح مواجهات سابقة ضد منتخب غينيا، كانت الأولى في تصفيات كأس العالم 2014، وسجل هدفا في فوز الفراعنة بنتيجة 3-2 خارج الديار.

كما هز شباك غينيا في مباراة الدور الثاني لمرحلة المجموعات، التي انتهت بفوز الفراعنة 4-2 في مصر، بالإضافة إلى صناعته هدفين في الفوز وديا (3-1) عام 2019.

ولا يختلف اثنان على أهمية دور الثنائي في هذه المواجهة، فكلاهما يحمل شارة القيادة، ويخوض صلاح أول مباراة تحت قيادة مدرب المنتخب الجديد إيهاب جلال، كما أن كيتا كان على رأس اختيارات مدربه كابا دياوارا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.