لوف وكيروش وبوميل أبرز المرشحين للمنتخب المصري .. ورحيل ايهاب جلال

رسالة سول : ياسر عبد العزيز

التجربة الكورية 《نهاية وبداية 》

بركات واللاعبون مستاءون من المتربصين .. وسون يبعث برسالة تجسد حب الأوطان !!

كل الشواهد التى لاحت فى الاوفق خلال رحلتي الذهاب و العودة مع بعثة المنتخب الوطنى الأول لكرة القدم إلى كوريا الجنوبية تؤكد أن هناك حالة من الاستقرار التام على رحيل ايهاب جلال المدير الفني للمنتخب الذى فضل البقاء بعيدا عن مسرح الأحداث المرتقب.

وحصل جلال على إجازة لمدة أسبوع يمضيها فى أمريكا وقرر عدم العودة مع بعثة المنتخب الى القاهرة صباح أمس وغادر مباشرة من مدينة سول عاصمة كوريا الجنوبية إلى أمريكا للاطمئنان على أهله وأسرته هناك .

ولم تكن النية المبيته للكابتن ايهاب جلال تقليلا من امكاناته أو نزولا على رغبة منتقديه المتربصين به ولكنها مجرد قراءة سريعا ومبكرة لتصحيح الأوضاع مع إصابة المنتخب بحالة من عدم التوفيق فى الأداء والشكل خلال الفترة القصيرة التى تولى فيها .

وتجنبا لعدم تكرار الآثار السلبية للتجربة الشبيهة التى مر بها المنتخب تحت ولاية حسام البدري الذى ظل لأكثر من عامين تسبب فيها بإعادة المنتخب الى الوراء كثيرا .

طحتى الان لم يتم اتخاذ قرار رسمي برحيل جلال ولكنه سيكون قرارا قريبا جدا وكل الشواهد تؤكد أن التجربة الكورية التى خسرها المنتخب أمام نظيره الكوري ١ / ٤ ستكون نهاية لولاية جلال مع الفراعنة وبداية لاختيار مدرب جديد.

وذلك مع تكليف مجلس الجبلاية برئاسة جمال علام إلى كل من : الكابتن حازم إمام والكابتن محمد بركات عضوا مجلس إدارة اتحاد الكرة والمشهود لهما بالتاريخ الكروي الحافل مع الاهلي والزمالك يتولى ملف المدرب الأجنبي

والذى علمت من مصادر مطلعة أن هناك سيير ذاتية كثيرة معروضة عليهم من أبرزها: يواخيم لوف مدرب منتخب ألمانيا الشهير لسنوات عديدة و البرتغالى كيروش المدير الفنى السابق للفراعنة والذى يطلب راتب شهري كبير والفرنسي باتريس بوميل مدرب أفيال كوت ديفوار السابق وربما تشهد الأيام القادمة مفاوضات مع آخرين ولكن المؤكد أن من سيقود منتخب مصر سيكون مدرب عالمي .

مشاهد كثيرة تخللت بعثة المنتخب على هامش تجربته الكورية كانت أبرزها أن رحلة الذهاب شهدت تعاطف عدد كبير جدا من اللاعبين مع ايهاب جلال وتقدم هؤلاء اللاعبين النجم الكبير أفشه و ايمن اشرف والونش واحمد رفعت، .

جاء ذلك فى الوقت الذى سيطرت فيه حالة من الشرود والوحدة والحزن على مدرب المنتخب الذى كان يجلس مع نفسه أكثر فترة ممكنه دون الاختلاط باللاعبين أو أفراد البعثة باستثناء المشهد الذى ظهر فيه خلال اللقاء الذى استضافت فيه سفارة مصر فى كوريا بعثة المنتخب حيث تحدث فيه ايهاب جلال إلى اللاعبين ومطالبهم بضرورة الظهور الذى يليق باسم مصر وكذلك فى المؤتمر قبل وبعد المباراة .

اللاعبون أيضا سيطرت عليهم علامات الاستياء والغضب من حالة التربص التى يتعرض لها المنتخب مع كل هزة تصيب النتائج أو الأداء وانضم إليهم الكابتن محمد بركات الذى يرفض نغمة تصفية الحسابات فى الجبلاية ويري أن كرة القدم تحمل كل التوقعات ولا يجب جلد المنتخب مع كل هزة خاصة وأن المنتخب يمر بمرحلة تكوين وإحلال وتبديل .

ووصلت صباح امس بعثة المنتخب الوطنى إلى القاهرة قادمة من سول بعد أداء المنتخب مباراته الودية وأعلن ايهاب جلال المدير الفنى للمنتخب حصوله على أجازه لمدة أسبوع فى امريكا للاطمئنان على أسرته بعدها سيعود إلى مصر .

و قال المدير الفني للمنتخب فى المؤتمر الصحفي بعد الخسارة من كوريا الجنوبية أن النتيجة لم تكن معبرة عن سير أحداث المباراة والمنتخب المصري لعب بشكل مختلف وتسبب فى ارتباك لدفاعات كوريا ومثل خطورة واضحة معظم فترات المباراة

وتابع إيهاب جلال عقب المباراة: “منتخب كوريا كان موفقا ولاحت له 5 فرص أحرز منها 4 أهداف ، قدمنا مباراة تجربة جيدة ولعبنا بشكل مختلف وهجوم الفراعنة أدى بشكل جيد جدا ولكن كان هناك بعض التسرع في إنهاء الهجمات..وواصل ايهاب جلال أن هجوم الفراعنة تسبب فى بعض المشاكل لدفاع كوريا في المباراة”.

وأشار “النتيجة لا تعبر عن سير المباراة وعن عدد الفرص التي سنحت لمنتخب كوريا، لكنهم استغلوا الفرص جيدا ولديهم لاعبين مميزين نجحوا فى إضافة “هدفين في آخر 5 دقائق من المباراة.. وحرص جلال على توجبه التحية للاعبي المنتخب مؤكدا أن مثل هذه التجارب تزيد من خبرتهم للمستقبل.

وتابع : سون تأثيره كبير على كوريا وهو أخطر لاعب في المنتخب وعندما يستلم الكرة يطمئن زملائه وهو قادر على أن يقدم مستوى مختلف وإمكانياته أكبر من باقي اللاعبين”.. وقال مدرب الفراعنة :بذلنا مجهود كبير في الشوط الأول ولكن الأهداف التي سكنت شباكنا سببها عدم التوفيق وليس الإرهاق البدني.

على صعيد متصل احتفلت جماهير كوريا عقب الفوز الكبير رغم أنه مباراة ودية ولكن اسم وتاريخ منتخب مصر هو أبرز أسباب هذه الفرحة التى رفعت من معنويات كوريا قبل أشهر من المشاركة فى مونديال ٢٠٢٢ .

وقدم سون نجم كوريا وهداف توتنهام والدورى الانجليزي مناصفة مع الدولى محمد صلاح أسطورة مصر وليفربول درسا رائعا فى حب الاوطان وارتباطه بالجمهور الكوري عندما تخلى عن حراسته الخاصة.

وبدا سون وكأنه شخص عادى بعد المباراة فى الجراج الخاص بالاستاد تحت الارض الذى أقيمت عليه المباراة وراح يحتفل مع الجمهور المختلف من الشعب الكوري ويلتقط السيلفي مع الأطفال والصغار والكبار فى مشهد لافت للانظار .

وهو ما دفع عدد كبير من أفراد الجالية المصرية فى كوريا لمقارنته مع محمد صلاح الذى ترك المنتخب منذ بعد لقاء غينيا وتفرغ للاستجمام فى الجونة ويضاف إلى صلاح كل المحترفين الذين غابوا عن ودية كوريا للحصول على اكبر قسط من الراحة خلال الإجازة .

وذلك عكس المحترفين فى كل بلدان العالم الذين ظلوا مع منتخباتهم فى ودياتهم الدولية .

ومن جانبه قال باولو بينتو مدرب كوريا الجنوبية عقب انتهاء المباراة: “كانت مباراة جيدة، لم نمنح خصمنا فرصة دفاعية، وكان من الجيد أن تأتي الأهداف الأربعة من مواقف مختلفة”.

وأضاف: “أظهر المنتخب الكوري “روح الفريق”، بعد المباراة الأولى، فزنا بالمباراة الثانية، وعندما خسرنا 0-2 أمام باراجواي، حافظنا على أسلوبنا وتعادلنا، هذا هو أكبر مكسب لنا من المباريات الودية التي خضناها في شهر يونيو”.

وتابع: “ما لم يتم بشكل جيد يجب تحسينه، أهم شيء هو تذكر الأشياء التي قمت بعملها بشكل جيد والاحتفاظ بها”.
وأكمل بينتو: “في مباريات شهر يونيو، كانت هناك أخطاء في الهجوم والدفاع، ولكن قد تحدث أخطاء أثناء المباراة في المستقبل، المهم هو تحليل أخطائك وتطويرها، كما ذكرنا من قبل هناك الكثير مما يجب تحليله أكثر من الخط الدفاعي، في المباراة الأولى ومباراة مصر ظهر قلب دفاع يلعب بقدمه اليسرى على الجبهة اليمين”.

وواصل: “أعطيت الفرصة للاعبين الآخرين، ولا بد أنهم لم يكونوا على دراية بأسلوب المنتخب الوطني، لكنني أعتقد أنها كانت تجربة جيدة للاعبين”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.