المدرسة اللاتينية فرصة الأهلي للخروج من فشل صفقات إفريقيا

زياد ياسر

اتجه النادي الأهلي نحو مدرسة جديدة في تعاقداته الخارجية هذا الموسم وهي المدرسة اللاتينية وتحديدا البرازيل.

وعكس صفقاته الأجنبية السابقة التي أبرمها من إفريقيا أو أفارقة أوروبا، حسم الأهلي صفقة البرازيلي برونو سافيو المحترف السابق بفريق بوليفار البوليفي.

كما اقترب الأهلي من البرازيلي مارسينهو لاعب فريق كاوازاكي الياباني، والذي يعد أبرز المرشحين لدعم الهجوم الأحمر حيث يتبقى بعض التفاصيل المالية يجري حسمها مع إدارة ناديه لإتمام التفاوض.

وبحث الأهلي عن مدرسة جديدة لتعاقداته بسبب الفشل المتكرر للاعبي الفريق الأفارقة مع الأحمر خلال السنوات الأخيرة، فيما لم تكتمل تجارب البعض الآخر ولم تنجح في النهاية أيضا.

وكان الموزمبيقي لويس ميكيسوني آخر صفقات الأهلي التي لم تترك بصمة مع الفريق الأحمر بعد التعاقد معه مطلع الموسم المنصرم قادما من صفوف سيمبا التنزاني.

ورغم المستويات القوية التي قدمها ميكيسوني مع سيمبا لكن مسيرته لم تكلل بالنجاح وظل حبيسا لدكة البدلاء باستثناء بعض المباريات التي شارك فيها على مدار الموسم ليرحل في النهاية معارا لصفوف أبها السعودي.

سعى الأهلي لدعم هجومه قبل موسمين ونجح في ضم الكونغولي والتر بواليا قادما من صفوف فريق الجونة لكنه لم يستطع إثبات جدارته لقيادة الهجوم الأحمر.

ورغم الفرص التي منحها بيتسو موسيماني مدرب الأهلي الأسبق للاعب لكنه لم يظهر بالشكل المتوقع في الوقت الذي تألق فيه محمد شريف في الهجوم الأحمر ما عجل برحيل بواليا سريعا عن الفريق على سبيل الإعارة لأكثر من فريق، حتى استقر به المقام في فريق القادسية السعودي معارا. 

تعاقد الأهلي مع السنغالي بادجي قبل موسمين أيضا لدعم الفريق الأحمر قادما من رابيد فيينا النمساوي بعد إقناع اللاعب بترك أوروبا والقدوم لقيادة هجوم الفريق للمنافسة على الألقاب القارية.

لكن فشل بادجي في إثبات جدارته، واحتاج وقتا طويلا من أجل الانسجام والدخول في أجواء الأهلي، إلى جانب رحيل رينيه فايلر المدرب السويسري وقدوم الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني الذي قرر الاستغناء عنه بنهاية الموسم.

ورحل بادجي عن الأهلي لصفوف أميان الفرنسي بعد تحويل الإعارة لبيع نهائي.

لم يرحل الجنوب إفريقي بيرسي تاو عن الأهلي حتى الآن، لكنه كان مرشحا بقوة للخروج هذا الموسم، لكن الصفقة تعثرت في الأمتار الأخيرة بعد تلقيه عرضا من لوهافر الفرنسي.

ورغم الضجة الجماهيرية التي صاحبت انتقال نجم جنوب إفريقيا قادما من برايتون الإنجليزي للأهلي، لكن مسيرة اللاعب تعطلت كثيرا مع الأحمر بسبب الإصابات المتكررة ولم يستفد منه الفريق بالشكل المنتظر.

ويأمل الأهلي في أن يتعافى اللاعب من إصابته الحالية ويقدم مردودا جيدا لكن حتى الآن يواصل برنامجه التأهيلي ويبقى تألقه في الموسم الجديد محل شك.

وقال حسن مصطفى نجم الأهلي الأسبق ل العب كوره إن التألق في الأهلي غير مرتبط بجنسية بعينها أو مدرسة كروية، موضحا أن فرص تألق سافيو في الأهلي واردة بقوة حال انسجم سريعا مع الأحمر ودخل في أجواء الفريق.

وأشار مصطفى إلى أن التألق ليس حكرا على الأفارقة فقط لاقتراب الثقافة مستشهدا بفشل عدد من اللاعبين مثل ميكيسوني وأيضا المصريين من نفس البلد الذين رحلوا عن الأحمر ولم يقدموا الإضافة المنتظرة.

فيما أوضح محمود أبو الدهب مدافع الفريق الأهلي الأسبق في تصريحات تلفزيونية أن سافيو إضافة كبيرة للفريق لما يملكه من مهارة وسرعة وقدرة على تسجيل الأهداف.

عن العب كوره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *