أخبار عاجلة

ياسر عبد العزيز يكتب ..لماذا الاهلى والزمالك ؟!

بقلم : ياسر عبد العزيز

▪الشركة الراعية واحدة وشعبية القطبين تكاد تكون متساوية ؛ ورغم ذلك يحصل الاهلى على مليااااار جنيه رعاية والزمالك لا يتجاوز الخمسين مليون فى السنة ، والشركة الراعية واحدة ، الفارق فقط فى أن مجلس إدارة الأهلى بقيادة الخطيب أشطر بكتير من مجلس إدارة الزمالك بقيادة مرتضي منصور قبل عزله !.

أقرأ ايضا..

▪الاهلى يفتتح فرعه الرابع بالقاهرة الجديدة ، والزمالك مهدد بسحب أرضه” البور” بأكتوبر والمخصصة له منذ سنوات ، وأعضاؤه يكابدون لوعتهم فى المقر الرئيسي اليتيم الذى تحول إلى ما يشبه ” الشادر” كل “باكية” فيه تحمل لافتة باسم رمز من رموز النادى يتم تغييرها إذا حدث صدام بين هذا الرمز ومرتضى ويقوم الأخير بنشر “سي دى ” يفضح فيه الرمز لتبرير رفع لافتته من شادر الرموز !

▪ فى الاهلى الاحترام المتبادل يجمع المختلفين فى وجهات النظر ، فتشاهد مثلا الاسطورة محمود الخطيب يبادل الاسطورة طاهر أبوزيد الاحترام والوقار فى افتتاح مقر الاهلى الرابع ، لأن حبهما للكيان يحجب أى خلافات واختلافات وينتزع آهات الإعجاب من كل الحاضرين !

▪ متى نرى مرتضي منصور يصافح ممدوح عباس أو العكس ؟! أعتقد أن هذا الفكر الحضاري لم نشاهده فى الزمالك إلا خلال فترة ولاية الكابتن حسين لبيب رئاسة النادى المؤقته مع مجموعة حضارية كانوا يحبون الزمالك بجد ؛ فشاهدنا لأول مرة لبيب يستقبل ممدوح عباس فى مقر الزمالك بميت عقبة ، وشاهدنا الأخير يدعم ويساند النادى معنويا وماديا .

تصحيح مسار الزمالك لا يوجد له سوي طريق واحد فقط لن تكتمل ملامحه إلا مع اختفاء ” قاطع الطريق والود والحب ” الذى لا يريد للزمالك حياة جديدة !
تحية كبيرة لأبناء قلعة الاهلى وبانتظار عودة أبناء زمالك النيل على يد أبنائه الحضاريين.

عن Esraa Gaber

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *