أخبار عاجلة
محمد صلاح وروبرتو فيرمينو

صلاح بين الشائعات والإنجازات .. قبل لقاء ليفربول وبورنموث

لم تعد أنباء رحيل محمد صلاح عن ليفربول مثلما كانت سابقاً، بات الآن هو الأفضل والأبرز والأكثر جذبا للأنظار فى الدورى الإنجليزى فى ظل رحيل نجوم آخرين بالمركز والشعبية عن البطولة الإنجليزية .

رحل ساديو مانى وروبيرتو فيرمينو ورياض محرز وفابينيو وكانتى وكاليدو كوليبالى وميندى للدورى السعودى، لذا أصبح صلاح فى مواجهة نجم مانشيستر سيتى إيرلينج هالاند فى الأرقام والبريق الخاص بنجم البطولة، وفى ليفربول يتصدر صلاح نجوم الفريق ويعد قائد الريدز الحقيقى دون شارة والتى يحملها زميله الهولندى فيرجيل فان دايك .

لذا، وبعد غضبه بعدما قرر الألمانى يورجن كلوب تغييره وحرمانه من فرصة تسجيله فى المباراة الافتتاحية للموسم السابع على التوالى واكتفى بصناعة هدف دياز، مما جعل صلاح يظهر أمام عدسات الكاميرات غاضبا لتبديله قبل نهاية المباراة خاصة وأن اللقاء انتهى بالتعادل مع تشيلسى ١/١ .

عقب اللقطة عادت شائعات رحيله عن الليفر لاتحاد جدة، على الرغم من تصريح وكيله رامى عباس الذى نفى خلاله الأمر من قبل .

صلاح الذى حلم من قبل أن يصبح أسطورة ليفربول رقميا من حيث التهديف والصناعة والتتويج بالألقاب، الأمر الذى جعله مفضلا لدى أحد أساطير النادى مثل ستيفن جيرارد الذى تحدث لصلاح من قبل عن تعلق ابنه به رغم أن والده نفسه من الأساطير المفضلين لجماهير الليفر فى ظل إصراره على التمسك بالاستمرار مع الفريق وهو لاعب ورفض أى إغراءات للرحيل عن الفريق .

وفى إطار الحديث عن الإنجازات والأرقام القياسية، أغلق صلاح ملف مباراة تشيلسى كعادته كلاعب محترف يعرف قيمة الوقت وكل مباراة لذاتها التى يعى مدى أهميتها وأن أى هدف أو صناعة لن تُمحى من التاريخ.

وفى إطار منافسات الجولة الثانية من البريميرليج يستضيف ليفربول بقيادة صلاح اليوم السبت فريق بورنموث، الفريق الذى اعتاد مو على التسجيل فى مرماه، خلال ثمانى مواجهات سابقة سجل ٨ أهداف وصنع هدفا، لذا ستكون مواجهة الغد هى التاسعة لصلاح أمام بورنموث

وفى حال تسجيله هدف على أقل تقدير سيكون سجل تسعة أهداف فى تسع مباريات وبالطبع سيسعى صلاح لتسجيل ما هو أكثر من ذلك خاصة وأن هناك فوارق بين الفريقين لصالح الريدز الذى لديه القدرة على حسم اللقاء مبكرا لصالحه، خاصة بعد فقدان نقطتين فى الجولة الأولى أمام تشيلسى.

ويسعى ليفربول لتعويض خروجه بدون بطولات الموسم الماضى بالإضافة لعدم تمكنه من التأهل لدورى الأبطال لأول مرة منذ انضمام صلاح للفريق فى موسم ٢٠١٨/٢٠١٧، البطولة الاى نجح خلال الست مواسم الماضية كسر الأرقام القياسية بها بتسجيله ٤٢ هدفاً .

وقد يظن البعض أن الصعوبة منحصرة فى المنافسة على اللقب أما التواجد ضمن الأربع مراكز الأولى والتأهل لدورى الأبطال أمر سهل، إلا أنه سيكون صعبا هذا الموسم فى ظل منافسة شرسة مع السيتى وآرسنال واليونايتد وتشيلسى وبرايتون وتوتنهام ونيوكاسل يونايتد .

عن Esraa Gaber

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *