أخبار عاجلة

الرياضة المصرية على قلب رجل واحد بعد إسقاط حطب  

رؤوساء الاتحادات الرياضية : القرار التاريخي بتجميد اتحاد الفروسية .. رصاصة فى صدر الفساد  

▪▪ياسر إدريس :

▪ اللجنة الأولمبية للجميع .. وحلمنا واحد فى باريس 2024 

▪نتطلع لاستثمار حالة الازدهار التى تعيشها مصر الرياضية 

▪ وداعا لسياسة الجزر المنعزلة وأهلا بالأفكار الهادفة  

تقرير يكتبه : ياسر عبد العزيز

شهدت الأيام الماضية انتفاضة تاريخية  لأعضاء الجمعية العمومية لاتحاد الفروسية وغالبية الفرسان الذين ظلوا لسنوات بعيدة يعانون من الإهمال والمجاملات .

وهو الأمر الذى تسبب فى أحداث رأي عام على خلفيته قرر أصدرت وزارة الشباب والرياضة قراراً بإيقاف مجلس إدارة الاتحاد المصرى للفروسية برئاسة هشام حطب والمدير التنفيذى والمدير المالى للاتحاد؛ لحين انتهاء التحقيقات التى تجريها النيابة العامة فى الوقائع والمخالفات المالية التى شابت القائمين على الاتحاد، والتى تم رصدها من خلال لجان التفتيش بوزارة الشباب والرياضة والجهات الرقابية المعنية؛  بناء على أعمال التفتيش المالى والإدارى والقانوني التى تمت فى ضوء العديد من الشكاوى والبلاغات التى تلقتها الوزارة فى هذا الشأن.

 وتسبب قرار الوزارة بقيادة الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة فى حالة من الارتياح الشديد لدى الفرسان المتضررين بشكل خاص وفي الشارع الرياضي بشكل عام ، وهو الامر الذى جعل الاحداث تتلاحق وفى ضوء قرار وزارة الشباب والرياضة والمتضمن إيقاف مجلس إدارة الاتحاد المصري للفروسية، وإعمالاً للائحة اللجنة الأوليمبية المصرية وقانون الرياضة المصري رقم 71 لسنة 2017؛ اجتمع مجلس إدارة اللجنة الأوليمبية المصرية فى جلستها الطارئة التى عقدت  الثلاثاء الماضي الموافق 26 ديسمبر 2023 بحضور أغلبية الأعضاء ومن ضمنهم رئيس مجلس اداره اللجنه الاولمبيه في البدايه وبدأت الجلسه بعد خروجه لمناقشه مايخصه.

قرارات بأغلبية مطلقة 

وقرر مجلس اداره اللجنه الاولمبيه إيقاف  هشام حطب رئيس اللجنة الأوليمبية المصرية لحين انتهاء النيابة العامة من تحقيقاتها أو انتهاء الدورة الأوليمبية ، كما تقرر تكليف نائب الرئيس المهندس ياسر إدريس  بأعمال رئيس اللجنة الأولمبية واكد مجلس اداره  اللجنه الاولمبيه  المصريه ان  جميع القرارات تمت بحضور  تسع اعضاء حضورياً وثلاثه اعضاء اون لاين بمجموع 12  عضو من اصل  14 عضوا ، وتم اتخاذ القرارات بموافقه جميع الاعضاء الحاضرين ، وأعرب أعضاء رؤوساء الاتحاد الرياضية اعضاء الجمعية العمومية للجنة الأولمبية عن ارتياحهم الشديد لقرار وزير الشباب والرياضة والذى وصفوه بأنه بمثابة رصاصة فى صدر الفساد وبداية لعهد جديد تكون فيه الرياضة على قلب رجل واحد بما يتناسب مع طموح مصر الرياضية فى دورة الألعاب الأولمبية باريس 2024 الحلم الكبير الذى ينتظره الجميع .

وجاء قرار اختيار ياسر إدريس قائما بأعمال رئيس اللجنة الأولمبية على خلفية أنه نائبا لرئيس اللجنة إضافة إلى امتلاكه سيرة ذاتية ثرية بالعمل الإداري الرياضي وامتلاكه  خبرات عملية وعلمية فى العمل الادارى الرياضي كما أنه واحد من أبرز رؤساء الاتحادات الرياضية وحقق نجاحا ساحقا منذ توليه رئاسة اتحاد السباحة لدرجة أن فائض ميزانية  اتحاده وصلت 154 مليون جنيه من لا شئ وهو ما يؤكد على امتلاكه عقلية منظمة تؤهله لقيادة الأحلام الأولمبية بشكل احترافي .  

ايد واحدة حلم واحد 

ومن جانبه كشف المهندس ياسر إدريس رئيس اللجنة الأولمبية، أن الفترة المقبلة ستشهد سياسة عمل جديدة هدفها تغليب مصلحة الرياضة المصرية فوق أي اعتبارات آخرى، وتوفير المناخ المناسب لكل الاتحادات من أجل مواصلة مسيرة الإنجازات..وقال “إدريس”، أن الرياضة المصرية تشهد تطور غير مسبوق في ظل قيادة سياسية توفر كل الدعم المطلوب على المستوى المادي واللوجستي، وأن هدف اللجنة الأولمبية خلال الفترة المقبلة هو الحفاظ على كل المكتسبات والبناء عليها من أجل مواصلة النجاحات..وتابع: “سيكون هناك متابعة مستمرة لكل الاتحادات في تنفيذ الخطط التي تهدف إلى تجهيز أبطال مصر والمنتخبات الوطنية للمشاركة في أولمبياد باريس 2024، وهو الحدث الأهم والأبرز خلال التوقيت الحالي، وأن كل هذا سيحدث دون التدخل في صميم عمل مجالس إدارات الاتحادات الرياضية”..وأوضح رئيس الأولمبية، أن الفترة المقبلة ستشهد ترتيب البيت من الداخل، وتوزيع الملفات المتنوعة على أعضاء مجلس الإدارة دون إبعاد أو إقصاء، وأن الباب مفتوح أمام رؤساء وأعضاء مجالس إدارات الاتحادات الرياضية، للعمل وإبداء المقترحات طالما أن الهدف هو صالح الرياضة المصرية فقط لا غير.

نجاحات الرياضة تتكلم عن نفسها 

وعن علاقة اللجنة بوزارة الرياضة، قال ياسر إدريس أن وزارة الشباب والرياضة تمثل الدولة المصرية، ولها دور بارز وواضح في الطفرة التي تحققها الرياضة المصرية من خلال توفير الدعم المالي وطرح الأفكار المستنيرة ، وأن علاقة اللجنة بالوزارة ستكون قائمة على الاحترام بعيدا عن أي صراعات من شأنها تعطيل مسيرة الرياضة المصرية..وتابع: “نحترم وزارة الشباب والرياضة وسنتعاون معها على مستوى جميع الملفات ولن يكون هناك نجاحات أو إنجازات في الرياضة دون تكاتف جميع الجهات من وزارة الشباب والرياضة واللجنة أولمبية والأندية والاتحادات الرياضية ، خلاصة القول أن اللجنة الأولمبية صارت للجميع ..وأردف إدريس: “نجاح اللجنة الأولمبية هو نجاح للرياضة المصرية، وداعا لسياسة الجزر المنعزلة ولا مجال للصراعات أو فرض السيطرة، وأهلا بالأفكار الهادفة ، سنتعاون مع الجميع من أجل توفير المناخ المناسب لأبطالنا ولاعبينا ومنتخباتنا وهذا هو هدفنا خلال الفترة المقبلة بعيدا عن الأزمات والمشاك

عن العب كوره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *