فرجاني ساسي

ننفرد بخطاب فرجاني القنبلة .. ساسي خرج من الزمالك ولن يعود !!

حدث ما كان متوقعا وعلم موقع ” العب كوره” من مصادر مطلعة أن فرجاني ساسي لاعب الزمالك ارسل خطابا يشبه القنبلة، أخطر فيه إدارة الزمالك بأن عقده ينتهي مع النادى يوم ٣١ مايو الجاري وأنه يريد باقي مستحقاته المالية ، وهذا الخطاب يعني أن ساسى خرج من الزمالك ولن يعود

وفرجاني ساسي لاعب الزمالك لكرة القدم بدأت علاقته بالزمالك بعقد موسم ٢٠١٨ ينتهى بنهاية موسم ٢٠٢٠ / ٢٠٢١ ، تعاقد معه الأبيض فى فترة ولاية مجلس مرتضي منصور لمدة ٣ مواسم مقابل مليون ونصف المليون دولار فى الموسم الواحد ، ودعم المستشار تركي آل شيخ رئيس هيئة الترفيه بالسعودية ، يمتلك اللاعب إمكانات مهارية مست قلوب القلعة البيضاء فى بعض المناسبات ، لكن مجمل ارقامه ومجهوده مع الفريق ، أقل بكثير من السعر المدفوع فيه لكنها مشاعر الجماهير التى ربما ترتبط بعلاقة أزلية مع لاعب لمجرد جذبهم فى مناسبة ما ، ساسي الذي يحمل ذكاء مغازلة الجمهور بدأ مع اقتراب أحقية توقيعه لأى نادى أخر العزف على وتر ميول الجماهير البيضاء لبقاءه ، وتسبب جشع وكيله فى عدم نجاح مجلس مرتضي منصور فى التجديد له ، واستمرت مراوغات اللاعب ووكيله مع اللجنة الثلاثية المؤقتة السابقة واستغلا عدم خبرة اللجنة السابقة واستمرت الأزمة قائمة حتى قدوم المجلس الحالى برئاسة حسين لبيب ، كسب فرجاني ووكيله وقتا طويله جعلهما الطرف الأكثر أريحية إذا تم الاحتكام إلى مفاوضات ، وأرسل اللاعب ووكيله إنذارا إلى اللجنة السابقة طالبا فيه بالحصول على المستحقات المتأخرة أو فسخ العقد ، وعندما جاء مجلس لبيب عالج الأزمة وحول مستحقات اللاعب المتأخرة إلى حسابه الشخصي وحصن موقفه قانونيا ، ولكن يبقي السؤال الصعب : هل خرج ساسي من الزمالك إلى معسكر منتخب بلاده الذى أصيب معه فى مباراة الكونغو أمس الاول ولن يعود ؟! خاصة مع توارد اخبار تفيد بأنه أصبح على أعتاب الدورى القطري ” الدحيل أو الريان ” ؟! والإجابة كانت تدور فى فلك ٣ سيناريوهات مع وصول خطاب فرجاني صارت الامور تسير فى اتجاه الفسخ والانفصال .

السيناريوهات الثلاثة

اولا : العودة والتفاوض ..مع استعلام الزمالك عن موقف اللاعب واطمئنانه على إصابته أكد اللاعب أنه سيصل يوم ١٧ يونيو الجارى وأنه سيجلس مع المسئولين بالزمالك للتفاوض ويتردد بقوة أن وكيل أعمال اللاعب يلعب فى عقله ويغريه بعروض قطرية وهو الأمر الذى يجعل الموقف غامضا .

ثانيا : التوقيع والمراوغة ..هناك من يجزم بأن فرجاني ساسي قام بالتوقيع على عقد مع أحد الأندية القطرية ” الدحيل أو الريان ” وحصل على مقدم منذ يناير الماضي موعد احقيته فى التوقيع وأنه ظل يرواغ مع الزمالك لكسب الوقت والوصول إلى نقطة النهاية دون أن يتأثر سلبيا بالحرمان من المشاركة أو التعرض لأي مضايقات معتقدا أن عقده ينتهى ٣٠ يونيو الجاري بعدها يحق له الرحيل دون أية التزامات وهو اعتقاد خاطئ من اللاعب لأن عقده مع الزمالك مرتبط بنهاية الموسم الذى ينتهي ٣٠ سبتمبر وليس ٣٠ يونيو باعتباره موسما استثنائيا نتيجة دمج الموسمين فى العام الماضي من جانب اللجنة الخماسية السابقة بالجبلاية التى كان يرأسها عمرو الجنايني وهو خطأ تسبب فى الكثير من الأزمات حاليا لأن الفيفا ينهى مواسمه فى ٣٠ يونيو وكان يستوجب على الجنايني ورفاقه الوضع فى الاعتبار الأزمات التى تعاني منها الأندية فى الوقت الراهن .

ثالثا: الهروب والتجاهل .. والسيناريو الثالث ربما يحمل مفاجأة محتملة للزمالك إذا لجأ فرجاني ساسي إلى الهروب وعدم العودة وتجاهل النادى تماما ، على اعتبار أنه حر من ٣٠ يونيو المقبل وأنه سيحصل إلى بطاقة مؤقته من الفيفا ، وهذا السيناريو وضعه الزمالك فى حساباته وإذا لجأ ساسي إليه سوف يشتبك مع الزمالك وربما يحصل الأخير على تعويضا كبيرا لأن اللاعب سيكون اخترق العقد رغم حصوله على مستحقاته المتأخرة ولديه عقد ينتهي بنهاية الموسم فى ٣٠ سبتمبر المقبل .. عامة كل السيناريوهات مطروحة وواردة وتحتمل حدوث اى شئ!!

“مين ” السبب ؟!

وهنا يقفز سؤالا مطروحا “مين” السبب فى أزمة فرجاني ساسي ؟ وللأمانة المجلس الحالى جاء من الدار إلى النار فى قلعة ميت عقبة الأشبه بالرمال المتحركة والأرض المحروقة ولو كانت المجالس السابقة تعاملت بنفس جدية مجلس حسين لبيب لما وصلت أزمة فرجاني ساسي إلى هذا المنعطف الخطير .. الطبيعي أن يتم التجديد للاعب قبل سنة من نهاية عقده وهذا لم يحدث مع المجالس السابقة !!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *