الجبلاية بين المال ” العام والسايب” .. أنور ” صالح ” ..ومجاهد غير ” سليم “

بقلم : ياسر عبد العزيز

فى أولمبياد لندن ٢٠١٢ اتخذ الكابتن أنور صالح رئيس اللجنة المؤقتة التى كانت تدير الجبلاية آنذاك مجموعة قرارات جعلتني ألقبه وقتها بالكابتن أنور صالح سليم باعتبار أنه أحد أضلاع النجاح التى سبق وأن اعتمد عليها المايسترو صالح سليم ، فالمتتبع لتاريخ الكابتن أنور صالح يجد أنه تقلد منصبى مدير عام الاهلى ومدير الكرة بالفريق الأول خلال ولاية الرمز المايسترو .


القرارات التاريخية للكابتن أنور صالح متعه الله بالصحة والعافية تضمنت منعه لنفسه و أفراد مجلسه بالكامل من السفر للاولمبياد وقرر إلزام الشركة الراعية الجبلاية بقيادة عمرو عفيفي بتحمل نفقة سفر ٦ أفراد من الجهازين الادارى والطبي ..

احمد مجاهد وأفراد لجنته الثلاثية المؤقتة بالجبلاية فى الأولمبياد!!


تذكرت قيمة القرارات التى اتخذها هذا الرجل المخضرم والأمين على خزائن الجبلاية عندما علمت بأن اللجنة الثلاثية المؤقتة وعلى رأسها الصديق المهندس احمد مجاهد سافرت بالكامل إلى أولمبياد طوكيو رفقة المنتخب المصري فى ظروف استثنائية واحترازية لم تكن موجودة فى فترة الكابتن أنور صالح الذى رفض اغراءات الأولمبياد وتعامل مع أموال الكرة المصرية على أنها مال عام وليس مال سايب !!


الفارق بين المشهدين أن قرار الكابتن أنور كان ” صالح” وقرار الصديق احمد مجاهد غير ” سليم “

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *