ياسر عبد العزيز

ياسر عبد العزيز يكتب .. عم يتساءلون ؟! طاهر أبوزيد أسطورة لا تضاهيها شمس الملاح

بقلم : ياسر عبد العزيز

كثر الحديث فى الأيام السابقة عن ترشح أسطورة كرة القدم المصرية  طاهر أبوزيد رمز الأهلي ووزير الدولة لشئون الرياضة الأسبق لانتخابات رئاسة نادى الشمس .

قناعاتي أن الشمس وما يمتلكه من تاريخ كبير منذ أن صنع نجوميته وبريقه وإنجازاته الاسطورة الراحل عبد المنعم الملاح ، لم ولن يكون وجهة الكابتن طاهر أبوزيد القادمة ، ليس تقليلا من النادى العريق ولا مدحا وغزلا يستحقه نجم اسطورى عانق المجد واهتزلت له الأوساط الكروية إبان ممارسته كرة القدم ،حتى صار ضلعا أساسيا من الجيل الذهبي الكروي الذى يسكن وجدان المصريين ، طاهر أبوزيد اسم كبير جدا وصل فى سلم السياسة إلى أعلى الدرجات بتقلده منصب وزير الرياضة فى حقبة استثنائية وكان وزيرا بارزا فى حكومة ثورة يونيو المجيدة .

طاهر أبوزيد عملة نادرة واسم كبير وله وقاره وهيبته وتاريخه العريق الذى يحول دون تواجده فى نادي الشمس حتى لو منحوه ذلك المنصب بالتزكية ؛ لأن الأمر ليس مطروحا لديه من الاساس ، ولا أظنه فكر فى ذلك ، وكل ما فى الأمر أن هناك  رغبة  من آلاف أعضاء عمومية الشمس المحترمين  تظاهروا ورقصوا وأقاموا الاحتفالات والليالى الملاح  لمجرد أن ردد البعض اسم طاهر أبوزيد لخوض الانتخابات وطالبوه بالترشح عندما ظهر أبوزيد الرياضة المصرية لتجديد عضويته العاملة بنادى الشمس  .
         

ردود الفعل غير العادية التى خلفها ظهور الاسطورة طاهر أبوزيد على أرض نادى الشمس كانت ترجمة طبيعية لشعبيته الجارفة ونجوميته الطاغية التى تزلزل أى وكل مكان يتردد فيه اسم واحد من أجرأ وأعظم من تقلدوا منصب وزير الرياضة .

الكابتن طاهر أبو زيد

طاهر أبوزيد اظنه لا يفكر فيما يتساءل عنه الكثيرون ، فهو بطل لأعظم حدوتة كروية، ونجم اسطورى صال وجال واسعد الملايين من عشاق كرة القدم ،حتى صاروا يلقبونه بأعظم لقب كروي، وهو مارادونا النيل كونه اللاعب الفذ والوحيد الذى انجبته تربة كرة القدم المصرية والأفريقية بمواصفات الاسطورة المذهل ديجو ارماندو مارادونا الذى حببنا فى كرة القدم

طاهر أبوزيد أظنه لا يفكر فيما يتساءل عنه الكثيرون ،فهو رجل دولة له اسم كبير ومواقف وطنية لا تنسي؛ أبرزها على الاطلاق عندما قام باختراق حظر التجوال الذى فرضه رئيس الجماعة الإرهابية ابان الاحتلال الإخواني لمصر ،عندما أصر طاهر أبوزيد على اختراق الحظر الإرهابي، وأقام مباراة كروية استعراضية فى مدن القناة ،وتصدي بشجاعة لقرار الجماعة الإرهابية على أرض الواقع ، وكان هذا الموقف من أحد إرهاصات ثورة يونيو المجيدة التى قادها الزعيم عبد الفتاح السيسي وحرر مصر  من حكم الإرهاب!

وبعد تركه وزارة الرياضة فارسا جريئا لا يخاف فى الله لومة لائم ، واصل طاهر أبوزيد مسيرته الوطنية المبهرة عندما شكل وساهم فى قيادة جبهة الأغلبية الوطنية ” قائمة فى حب مصر ” إلى نجاح ساحق فى انتخابات مجلس النواب ليؤكد طاهر أبوزيد أنه رجل دولة بكل ما تحمله هذه الكلمات من ولاء ونبل ووفاء لمصرنا الحبيبة.

طاهر أبوزيد الاسطورة الكروية والرياضية والسياسية ليس من المنطقي ولا من الطبيعي أن يضع كل هذا  التاريخ العظيم فى منطقة الشمس ، حتى لو افترضنا أن الاسطورة عبد المنعم الملاح سيبعث من جديد ليكون منافسه ؛ الحقيقة التى يعرفها الجميع أن طاهر أبوزيد أسطورة لا تضاهيها شمس الملاح.. مع خالص تقديرى واحترامى إلى نادى الشمس العظيم بأعضاءه وعشاقه تحت قيادة الزميل والاخ والصديق اسامة أبوزيد الناقد الرياضى .. بالتوفيق لنادى الشمس واعضاءه فى الانتخابات القادمة   !! 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *