ايهاب لهيطه” ابن البشوات” الذى عانق المجد ..مهندس حلم المونديال يتطلع لأحلام جديدة فى قلعة الجزيرة

بقلم : ياسر عبد العزيز

لا يختلف اثنان على دماثة الخلق التى يتمتع بها المهندس ايهاب لهيطة ابن عائلة البشوات الذى عانق النجاح والمجد فى حياته العلمية والعملية وقدم أوراق اعتماده كعقلية إدارية مختلفة .

يمتلك ايهاب لهيطة فكر منظم وأحلام هادفة وطموح مشروع على خلفية نجاحات سطرها بعرقه وجهده خلال مسيرة مبهرة فى كل التجارب التي خاضها بداية من عمله الادارى كعضو مجلس إدارة بنادى الجزيرة ووصولا إلى قمة المجد عندما كان شريكا أساسيا فى وصول مصر لمونديال روسيا ٢٠١٨ بعد سنوات هجر وغربة لكرة القدم المصرية استمرت ٢٨ سنة .

ايهاب لهيطة رجل المسابقات الناجح وعضو مجلس إدارة اتحاد الكرة السابق وربيب مدارس التسويق والاستثمار بالأندية والاتحادات ستكون وجهته القادمة العودة مجددا إلى بيته وعشقه بنادى الجزيرة الرياضي .

ايهاب لهيطه الذى تربطه قصص وتجارب نجاح فى جزيرة العشق على مدار ٣٠ سنة يعود إلى قلعة البشوات بفكر جديد وطموحات كبيرة خاصة وأن رصيده فى قلوب الجمعية العمومية لنادى الجزيرة لا يختلف عليه اثنان .

ووجه ايهاب لهيطه رسالة مؤثرة له بعد إعلانه خوض الانتخابات على مقعد نائب رئيس نادى الجزيرة قائلا :

‎بدايةً احب أن اوضح للسادة اعضاء نادي الجزيره الرياضي المحترمين بانني اعمل في مجال خدمه النادي منذ ٣٠ سنة. وخبرتي في السنوات العديدة في عملي الخاص اتاحت لي بتطبيق هذه الخبرة في عضويتي
لمجلس ادارة النادي بنجاح من قبل .

‎ بالاضافة الي الانجازات الملموسة التي تمت خلال
عضويتي بمجلس الاداره في نادي السيارات خلال العام الاول لي ويشهد علي ذلك الاعضاء المشتركين في الناديين .

من الناحية القانونية واللوائح المعمول بها لا يوجد تعارض لعضويتي المشتركة في مجلسي نادي الجزيرة ونادي السيارات. فانني أحمد لله أن لدي الخبره الكافيه في اداره الاعمال في عدة مجالات .

‎اما بخصوص البرنامج الانتخابي سوف اعلن قريبا الاهداف التي نحاول كمجموعه العمل علي تحقيقها ليطلع عليه جميع الاعضاء المحترمين بالنادي

.
‎اما الموضوع الاخير كانت لدي فرصة في العام السابق ان
اكون جزءاً من فريق عمل للاستحواذ بنجاح علي نادي رياضي في مجال كرة القدم لهيئة رياضية اخرى وهذه اضافة مميزة لي في المجال الرياضي ، ولتعارض منصبي هذا مع القانون ولائحة النادي قررت ترك العمل في هذه الهيئة الرياضيه لمحبتي لخدمة نادي الجزيرة للترشح في منصب نائب الرئيس.

‎علما أنني مازلت اعمل في مجال رياضي لا يتعارض مع القوانين واللوائح ولن يؤثر ذلك علي وقتي الكبير الذي سأعطيه لمنصبي المرشح له في النادي
.
‎اخيرا اتمني بترشحي لهذا المنصب أن اقوم بخدمة النادي واعضائه علي اكمل وجه وكلي ثقة بالله والاعضاء بقبول ترشحي لما لدي من خبرة في ادارة الاعمال وكذلك في ادارة الاندية وأيضاً الخدمة العامة وذلك بفضل الله وبفضل من كانوا يدعمونني وكلهم ثقة بي
.
و في هذه المرحله الحرجه الحاليه تستوجب العمل الجدي من اعضاء زى خبره في امور النادي و مشاكله وليس مجرد استكمالا
لواجهة اجتماعيه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *