تشيلسي وآرسنال .. مبارك لك اللقب يا مانشستر سيتي!

زياد ياسر

قطار آرسنال لم يتوقف بعد عن المرور على كل المحطات، الفوز على ليفربول وتوتنهام والآن ينتصر في ديربي لندن ضد تشيلسي.

رسالة قوية من الجانرز إلى مانشستر سيتي أن فريق المدرب ميكيل أرتيتا لن يتوقف عن محاولة الحصول على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز هذا الموسم.

ولكن، هل يعني ذلك أن الفريق اللندني قادر على مواصلة نفس النسق والاستمرار في المنافسة؟ ربما يحدث وربما لا.

وفي نفس الوقت، نرى تشيلسي وهو ضائع، لا يصنع الفرص ولا يشارك في أي مرحلة من اللعب، وربما لا يلعب كرة القدم!

آرسنال رائع ولكن ليس جاهزًا

انطلاقة رائعة حققها الجانرز هذا الموسم، الأداء الفني والتكتيكي مدهش، حيث صنع ميكيل أرتيتا منظومة متكاملة الكل فيها يعرف دوره الذي صنع خصيصًا له.

حتى في المواجهات التي يتعثر فيها آرسنال فيمكننا رؤية الفريق وهو بحالة فنية مميزة، يحاول الفوز ولكنه يفشل وهذه ليست معضلة كبيرة بالنسبة للجماهير.

وبالتالي فإن هذه الإيجابيات تعطي لنا الانطباع أن هذا الفريق جاهز للمنافسة، وهذه حقيقة ولكن على التواجد في المربع الذهبي وليس اللقب.

الآن، انتصر آرسنال، وبالطبع ستنتشر الأفكار المتعلقة بمنافسة الجانرز لمانشستر سيتي على تحقيق البطولة، فوقت الفوز هو الأفضل لتعليق الطموحات والآمال والبحث عن الأحلام الضائعة.

لكن الواقع يقول إن آرسنال ليس جاهزًا، الفريق بتحسن ويتطور وينتصر في المواجهات الكبيرة، لكنه يفتقد للعمق في التشكيل، فمع وجود أي إصابة لأي عنصر أساسي ستكون كارثة.

ولا ننسى أنه ينافس فريقًا جاهزًا مثل مانشستر سيتي، لديه بدائل قوية في كل المراكز تقريبًا، ومع مدرب مخضرم مثل بيب جوارديولا مميز للغاية في تجميع النقاط والفوز بالدوري.

هي ليست دعوة لقتل الأمل، ولكن دعوة للتركيز على الواقع، الفريق حاليًا يمر بحالة مدهشة للغاية، لكن استعادة تلك الحالة بعد كأس العالم ستكون محل شك.

آرسنال بحاجة للهدوء والتركيز على الفترة الحالية وتحقيق أفضل المكاسب منها.

أزمة صعبة أمام آرسنال

ديربي لندن شهد تألقًا واسعًا من عناصر آرسنال الهجومية فيما يخص صناعة الفرص والوصول للمرمى، لكن مواجهة كبيرة مثل هذه لا بد أن تحسم من خلال اتخاذ القرارات الأفضل أمام الحارس.

لكن المشكلة أن هجوم آرسنال وخاصةً جيسوس يهدرون الفرص بغرابة من منطلق أننا سوف نصنع غيرها بسهولة، وهو ما لا يتكرر.

فكرة الحفاظ على نفس النسق والمستوى على المدى الطويل يعني أن عليك تحقيق المكاسب في أي مواجهة تقع أمامك، هذا يحدث الآن بشكل نسبي مع آرسنال، لكن علينا أن ندرك أن الجانرز أهدر بعض النقاط أيضًا في مواجهات سابقة بسبب إهدار الفرص.

ولا ننسى ما حدث في لقاء ساوثامبتون، وبالتالي على أرتيتا النظر على مستوى لاعبيه في التعامل مع اللمسة الأخيرة.

إذا أراد آرسنال الاستمرار في المنافسة والحصول على اللقب فعلى لاعبيه تسجيل الفرص الصعبة، وليس إهدار السهلة.

تشيلسي ضائع!

في مواجهة البلوز ضد مانشستر يونايتد، تراجع تشيلسي بصورة غريبة ولم يصنع فرص خطيرة للتسجيل لكنه كان سينتصر في اللقاء لولا هدف كاسيميرو في الدقائق الأخيرة.

وفي مواجهة برايتون، خسر البلوز برباعية في مواجهة لم يصنع فيها تشيلسي أيضًا العديد من الفرص، بل استقبل كل أنواع المحاولات.

والآن، هذه ثالث مباراة على التوالي في الدوري الإنجليزي لتشيلسي التي لا يقدم فيها أي عرضًا هجوميًا يستحق التقدير.

جراهام بوتر مدرب هجومي يحب صناعة منظومة قوية في الضغط والاختراق والاستحواذ على الكرة والتحولات السريعة، هذا ما رأيناه منه في تجربة برايتون قبل الرحيل.

ولكن كل هذا لم يحدث بعد مع البلوز، حتى الآن نرى تشيلسي ضائع وتائه وغريب!

يرجع ذلك إلى حاجة المدرب الإنجليزي إلى الوقت، وقد يرجع أيضًا إلى جودة اللاعبين التي قد لا تناسب أفكاره، ونستطيع معرفة ذلك من خلال اختلاف نوعية اللاعبين في تشيلسي عن برايتون من حيث ديناميكية الحركة والوعي التكتيكي.

المحصلة هي أن هذا الأداء لا يليق بتشيلسي في ديربي لندن، بل لا يليق بفريق كبير يحاول الحصول على مركز في المربع الذهبي.

عن العب كوره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *