بيتسو موسيماني المدير الفني للنادي الأهلي

عقوبة موسيماني !!

تقرير: شهاب طارق


تلقى الأهلي أول خسارة له بقيادة المدير الفني الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني في دوري أبطال إفريقيا على يد سيمبا التنزاني بهدف نظيف في المباراة التي جمعت بين الفريقين ضمن الجولة الثانية من دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا.


منح الأهلي الأفضلية لسيمبا منذ بداية اللقاء، وهو ما إستغله الفريق التنزاني بشكل مثالي، وإستطاعوا أن يحافظوا على الهدف المبكر الذي أحرزوه، مستغلين في ذلك الحالة السيئة للمارد الأحمر.


وفشل موسيماني في تعديل النتيجة للشياطين الحمر أو تغيير أداء الأهلي للأفضل في الشوط الثاني، ليستمر أداء الفريق بالمتواضع حتى إنتهاء المباراة.


بدأ بيتسو موسيماني اللقاء بتحفظ دفاعي كبير وقام بتعديل طريقة اللعب المعتادة من 4-2-3-1 إلى 4-3-3، بالدفع بأكرم توفيق في خط وسط الملعب، خلف حمدي فتحي وأليو ديانج، بينما جلس محمد مجدي قفشة وعمرو السولية على مقاعد البدلاء.


وكان من المفترض أن تمنح خطة اللعب التي بدأ بها موسيماني المباراة الأهلي الإستحواذ على الكرة والتصدي لهجمات المنافس بشكل جيد، لكن ما حدث كان عكس ذلك تماما، فقد إفتقد ثلاثي الأهلي الضغط في خط وسط الملعب، والشراسة في إستخلاص الكرة، وتأدية دور الدفاع كما يجب بالإضافة إلى غياب الجانب الهجومي.


ولم يسدد ثلاثي المارد الأحمر طوال 90 دقيقة تسديدة بين القائمين والعارضة، وهو ما يعكس بشكل كبير غياب دور الهجوم، مما إنعكس على ثلاثي الأحمر جونيور أجايي ومحمود كهربا ووالتر بواليا بعد إفتقاد المساندة والدعم من خط وسط الملعب.


وظهر معدل فقدان لثلاثي خط الوسط والوسط الأمامي بشكل كبير، في منح السيطرة والإستحواذ لفريق سيمبا التنزاني بدون عناء، وفقد حمدي فتحي الكرة 4 مرات، مقابل 10 مرات لأليو ديانج و8 مرات لأكرم توفيق.


بينما فقد محمود كهربا الكرة 12 مرة، مقابل 6 مرات لوالتر بواليا و9 مرات لجونيور أجايي بحسب موقع سوفا سكور المتخصص في الإحصائيات.


وأوضح المدير الفني للأهلي بيتسو موسيماني عقب المباراة أنه كان يهدف من وراء تعديل الطريقة، السيطرة على إستحواذ الكرة، لكن ذلك الأمر لم يحدث تماما، وإستطاع سيمبا التنزاني أن يتفوق عن طريق مدربه الفرنسي جوميز الذي خاض اللقاء بطريقة لعب 4-4-1-1 مستغلا الأطراف، عن طريق لاعب الفريق النشيط لويس ميكسون وتشاما بجوار موجولو وديلونجا، مع تبادل المراكز بينهما.


ومنح المدير الفني لسيمبا لاعبي الخط الأمامي الحرية في التحرك مما أرهق خط دفاع ووسط الأهلي بالإضافة إلى التغييرات الرائعة التي قام بها من أجل تنشيط الجانب الهجومي، بداية من الشوط الثاني وحتى إنتهاء المباراة عن طريق لاعبي الفريق التنزاني لاري بواليا وكاهاتا وكاجيري.


وأظهر هدف سيمبا فشل خط وسط الأهلي ودفاعه في التعامل مع هجمات الفريق التنزاني، وإفتقادهم للضغط، مما منح لاعبي سيمبا القدرة على التصويب أكثر من مرة، كان من أبرزها كرة الهدف التي سكنت شباك محمد الشناوي.


ولم تشفع تغييرات بيتسو موسيماني لتعديل النتيجة بعد أن دفع بثنائي المارد الأحمر قفشة وعمرو السولية على حساب محمود كهربا ووالتر بواليا، وكان يكفي محمد مجدي قفشة وحده لإعادة الإنضباط إلى خط وسط الملعب، وبناء الهجمات والإبقاء على الزيادة العددية في الأمام ببقاء والتر بواليا أو نزول محمد شريف بدلا منه وليس السولية.


ولعب الأهلي المباراة ما يزيد عن نصف ساعة ب5 لاعبين في خط وسط الملعب، ولم يمنع ذلك سيمبا من تهديد مرمى الحارس محمد الشناوي، أو منح المارد الأحمر الخطورة اللازمة أمام مرمى الفريق الخصم.


وقبل إنتهاء المباراة ب12 دقيقة فقط دفع موسيماني بمحمد شريف ومروان محسن، بالإضافة إلى خروج المنهك محمود وحيد ونزول أيمن أشرف بدلا منه، بالرغم من أن الأخير أقل من ناحية الواجبات الهجومية، مما أفسد بشكل كبير تدخلات المدرب الجنوب إفريقي لتعديل النتيجة ليخرج الشياطين الحمر خاسرين في مباراة اليوم أمام سيمبا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *