مصطفى محمد لاعب جالطة سراي التركي

مصطفي محمد بين كوابيس البلدوزر وأحلام الفيراري !!

تقرير: شهاب طارق


قدم مصطفى محمد نجم منتخب مصر وجالطة سراي التركي بداية قوية مع فريقه التركي الذي إنتقل إليه قادما من الزمالك على سبيل الإعارة لمدة موسم ونصف الموسم.


أحرز مصطفى محمد 6 أهداف في أول 6 مباريات لعبها مع جالطة سراي وهو ما جعل الأنظار تلتفت إليه بشدة ما بين تفاؤل بإمكانية ظهور تجربة مصرية جديدة في ملاعب أوروبا على غرار محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي ومنتخب مصر.


ويؤمن بعض المتابعين بأن البداية ليست كل شيء مذكرين بدليل لا ينسى في تاريخ الكرة المصرية وهو عمرو زكي نجم منتخب مصر والزمالك السابق الذي إنتقل إلى نادي ويجان الإنجليزي.


وبين طريق محمد صلاح ومشوار عمرو زكي، تقع بداية تجربة مصطفى محمد في الملاعب الأوروبية فإلى أي طريق يسير؟، هذا ما يستعرضه لكم “إلعب كورة” في هذا التقرير.


محمد صلاح وتخطي الحاجز الأوروبي


تظهر تجربة مصطفى محمد بعد أن نجح محمد صلاح في كسر حاجز كبير لنجوم الكرة المصرية في الملاعب الأوروبية والوصول لإرتداء قمصان الأندية الكبرى في قارة أوروبا وبالتحديد الدوري الإنجليزي “البريميرليج”.


مصطفى محمد مثل العديد من نجوم مصر يستلهم من تجربة محمد صلاح الذي إمتلك الإصرار والتميز للذود عن ألوان فريق كبير بحجم ليفربول والوصول إلى قائمة أفضل 3 لاعبين في العالم.


بداية محمد صلاح مع بازل السويسري في التجربة الأوروبية الأولى له لم تكن قوية في موسم 2012-2013 حيث أحرز هدفا واحدا خلال أول 3 مباريات مع بازل في الدوري السويسري ولكنه تطور بشكل أكبر مع تأقلمه مع أجواء سويسرا ووصل إلى تسجيل 10 أهداف.


وأهم ما كان مميزا في رحلة محمد صلاح إستمرارية التطور من يوم إلى آخر وهو ما يحتاجه مصطفى محمد خاصة أنه لم يخوض بعد أي مباريات خارج تركيا ولم يلعب في بطولات أوروبا ومازال أمامه خطوات كثيرة ليسير على نهج التألق.. هذا ما أكده محمد زيدان نجم منتخب مصر وبروسيا دورتموند الألماني السابق تعليقا على بداية مصطفى محمد القوية.


ويربط الكثيرون بين بداية مصطفى محمد وبداية عمرو زكي، حيث سجل زكي مع ويجان 5 أهداف في أول 6 مباريات ونافس بقوة على صدارة ترتيب هدافي الدوري الإنجليزي.


ولم تكتمل تجربة عمرو زكي بالرغم من البداية الرائعة بعد واقعة تأخره في العودة من مصر عقب مباراة السنغال في تصفيات كأس العالم 2010 وهو ما جعله يدخل في صدام مع مدرب ويجان ستيف بروس، حيث وصف الأخير عمرو زكي بأنه أسوأ محترف تعامل معه.


وبالرغم من تشابه طريقة أداء مصطفى محمد مع أداء عمرو زكي والقدرات البدنية العالية لكل منهما وفقا لآراء الكثيرين، لكن الأمور قد تختلف بين طريق الثنائي في ظل الجدية التي أبداها مصطفى محمد المعار إلى جالطة سراي قادما من الزمالك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *